امتحانات الكاميرا الخفية..!
الكاتب الصحافي/احمد غراب
الكاتب الصحافي/احمد غراب
اطلع نيوتن في قبره على اسئلة الفيزياء الخاصة بطلاب الثانوية العامة فأقسم ان يخرج من قبره ليعيد التفاحة إلى الشجرة لتسقط مرة أخرى ويأكلها.

قيل له يا نيوتن ما هو شعورك عندما تجلس تذاكر طول السنة ويوم الامتحان تباغتك اسئلة غريبة كأنها كائنات فضائية قادمة من كوكب آخر ، وتكتشف انك ذاكرت طول العام منهجاً أو ملزمة غير المنهج أو الملزمة الذي جاءت منه الامتحانات!!!

قال نيوتن : الفيزياء قوانينها ثابتة ومسائلها محددة ومناهجها متوحدة في كل دول العالم اما انتم فيزياؤكم غير !!

لا تملكون رؤية ومنهجية موحدة في التعليم يأتي على اساسها الامتحان.

الطلاب يذاكرون في واد والامتحان يأتي في واد آخر لأنه لايوجد قناة تواصل حقيقية بين واضعي الامتحانات وجميع المدارس.

لوزارة التربية منهجها وملازمها ولكل مدرسة منهجها وملازمها ولواضع الامتحان منهجه وملازمه الذي قد يتوافق مع طلاب المدرسة الفلانية في المحافظة العلانية في حين يبدو غريبا وصادما لبقية الطلاب في جميع المحافظات لأنهم لم يدرسوه.

تعليمكم كله بطريقة طير فلس ، حتى في امتحاناتكم نماذج ، نموذج سهل ونموذج صعب ، نموذج يفهمه طلاب المدرسة الفلانية ونموذج لايفهمه طلاب بقية المدارس.

انتم بلد احتارت فيه قوانين الفيزياء :
قانون الجاذبية لايوجد عندكم الا في ديوان القات.

التعليم عندكم بالبركة والحظ قد تذاكر لما تتورم عيونك في ليل غاسق بلاكهرباء وشوارع مقطوعة ، وآخر المطاف تأتي ورقة امتحانات لتغرد خارج السرب
لكل فعل ردة فعل مساو له في المقدار ومضاد له في الاتجاه والمدارس عندكم
بلا معامل ولا مناهج ولاملازم موحدة ولاتأهيل لمعلمين ، ولا امتحانات وفق رؤية ومنهج محدد !! فأي فيزياء تبحثون عنها ؟

تعرف يا عم نيوتن أجمل مافي وزارة التربية انها خارج نطاق التغطية طول السنة وعندما تأتي الامتحانات تتحول إلى ميج تسعة وأربعين.

ما هو شعورك عندما تدخل امتحان الفيزياء فتجد أسئلة لم تدرسها ؟
ما هو شعورك عندما تودف بنموذج صعب وغيرك يجي له نموذج سهل؟

عزيزي الطالب اليمني لعلك تشعر انك كنت طوال السنة الدراسية ضيف في برنامج الكاميرا الخفية والسؤال الآن :
تحب تعيد السنة والا ما تعيدش؟!!

اذكروا الله وعطروا قلوبكم بالصلاة على النبي
اللهم ارحم أبي واسكنه فسيح جناتك وجميع أموات المسلمين


في الثلاثاء 17 يونيو-حزيران 2014 02:33:39 ص

تجد هذا المقال في اليمن الحر
http://freeyemen.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://freeyemen.net/articles.php?id=640