الشعب يريد أن يتعلّم..؟!
فتحية هزاع
فتحية هزاع
الجهل منبع الشرور الأول ومنجم التخلُّف والفقر والاحتياج، واليمن تعاني مشكلة خطيرة وكبيرة في تدنّي مستوى التعليم بشكل عام.

ولا ندري متى تمتلك "الشجاعة" الحكومة ممثّلة بوزارة التربية والتعليم، وتتحمّل مسؤوليتها أمام الله وأمام الشعب وتعترف أن التعليم في خطر وقد دخل مرحلة مخيفة من التردّي،وتنظّم مؤتمرات لمناقشة المشكلة ووضع الحلول.. لها.

مشكلة اليوم ستتحوّل غداً إلى مشاكل متعدّدة وكوارث يصعب السيطرة عليها واحتواؤها.. لن نزايد ونحمّل حكومة ما أو مرحلة ما فشل عملية التعليم في اليمن وتردّيها المخيف.

هذه بلدنا نحن.. والتعليم قضية تهم الجميع، الاستثمار في العقول، وفي الإنسان منتج التنمية الأول، وباني الحضارة، وهذه مسؤولية الكل، مسؤولية المجتمع بكل فئاته، وهذه الأجيال أمانة ولها حق أن تقرأ بالحرف والكلمة والنص والإبداع والفكرة والمعلومة والمهارة، المشكلة تحتاج إلى تكاتف الجميع والقفز فوق الخلافات الموجودة.

الشعب يريد أن يتعلّم يقرأ ينتج، يفكر ويبدع، ويعيش.

قرأنا الكثير عن التعليم في الدول المتعدّدة، وأنها لم تحصل على تعليم جيّد لشعوبها إلا بجهود كبيرة بذلت وتكاتف من الجميع.

الحكومة صاحبة القرار، والجهات المساندة والمساعدة الأخرى كالإعلام ومراكز البحوث التي هي شبه معدومة.

يستشهد كل من لديه حُرقة على موضوع التعليم في بلده بما قامت به الحكومة الأمريكية حين استشعرت الخطر، وأنها أمة في خطر رغم التقدُّم العلمي والمعرفي المعروف للجميع, وصدر فيها تقرير تحت عنوان "أمّة في خطر" عام 1983، ويحذّر من أن خريجي الجامعات في اليابان وكوريا الجنوبية سيتفوقون على نظرائهم في أمريكا، ومن ثم فإن الولايات المتحدة تعتقد أنها ستكون في خطر بعد عشر سنوات أو عشرين سنة قادمة، فسارعت بتطوير نظامها التعليمي.

دول كثيرة تتنافس في مجال تطوير أنظمة التعليم وتحسين جودة المناهج خاصة وتأهيل ورفع مكانة المعلّم ومنها دول كانت حتى فترة قريبة تعاني مشاكل كبيرة في التعليم، وتغلّبت عليها الآن كسنغافورة وكوريا الجنوبية وماليزيا وتركيا.

أي مبلغ تنفقه الدولة اليوم على التعليم سيعود عليها بـ10 أضعافه مستقبلاً، من يزرع جيلاً يزرع مستقبلاً.

حين يتحوّل التعليم ـ هو الهدف الرئيس لكافة أبناء الشعب والحكومة بخططها الاستراتيجية تبدأ بالتعليم ـ نحن بحاجة إلى ثورة لمحو الأميّات المتعدّدة في بلدنا، أميّة القراءة والكتابة، وأميّة الإبداع والحاسوب، وأميّة الجودة والإتقان، مشكلتنا الأولى مع إرهاب الجهل وتعصُّب الأميّة.

نحن خارج السرب، خارج نطاق الأمم، وأخطر ما في العملية التعليمية هم المعلم والمنهج، يقولون: المنهج الحالي يساعد على الإبداع والتفكير.

لكن أين هي المراجع التي يحصل بها الطالب على المعلومة وليتحوّل كمشارك في العملية التعليمية، أين هو المعلّم المحفّز والمحرّك لذلك، منهاجنا تفتقر إلى المعلومة والمعرفة التي كانت على الأقل موجودة في المنهج الأول، أقلها كان كل من حصل على الكتاب في المناطق النائية وتأخّر المعلّم في الوصول وجد له مرجعاً يقرأ ويذاكر منه..؟!.

أقولها إني أجد صعوبة في المذاكرة مع أولادي، أقلّب الكتاب، لا أجد الإجابة أو المهارة التي يتحدّث عنها المؤلّفون للكتاب، قد أجد مصادر بعد معأناة, لكن الأم البسيطة من أين ستجد، وهل لديها الوقت والقدرة أن تبحث وتعاني..؟!.

كنّا أحوج إلى بقاء المنهج السابق حتى تترسّخ قاعدة الفهم والمعلومات والحقائق، ويأتي المنهج الجديد مكمّلاً ومطوّراً للسابق لا متخلّفاً عنه، محتاجون إلى منهج يحتوي المعلومة والمعرفة والحقائق.

ويمكّن المتعلّم من تنمية تفكيره بتنمية مهارات التحليل والاكتشاف والتركيب وطرح حلول المشكلات، ومحفّز على الإبداع، ومواكب للتكنولوجيا الحديثة، ودراسة البيئة المحيطة، وإدارة التغيرات الحادثة من حوله سواء في بيئته أم مجتمعه.

وهي أهداف يجب أن تكون حاضرة بقوّة في العملية التعليمية ليظهر المفكّر والمبتكر والمخترع والمكتشف.


في الثلاثاء 27 مايو 2014 01:56:54 ص

تجد هذا المقال في اليمن الحر
http://freeyemen.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://freeyemen.net/articles.php?id=629