حصنوا الأسوار المتهدمة
صادق ناشر
صادق ناشر
لا يضير اليمنيين إذا ما التفتوا إلى ساحتهم الداخلية وأعملوا العقل والتفكير ملياً بإعادة ترميم الأسوار المهدمة جراء خلافاتهم السياسية، فهذا الترميم بمثابة تحصين لمستقبل أفضل
لا يضير اليمنيين إذا ما التفتوا إلى ساحتهم الداخلية وأعملوا العقل والتفكير ملياً بإعادة ترميم الأسوار المهدمة جراء خلافاتهم السياسية، فهذا الترميم بمثابة تحصين لمستقبل أفضل وحماية للبلاد من التمزق الناتج عن استمرار نزيف التقاطعات السياسية التي تحدث اليوم بين الأحزاب المتكتلة ضد بعضها البعض تحت مبررات واهية؛ لأن الخطر يداهم الجميع -حكاماً ومعارضين ومحكومين على حد سواء- خطر سوف يعيد اليمنيين قروناً إلى الوراء لأنه لن يبقي لهم دولة يتصارعون حولها.

تحصين الجبهة الداخلية لا تفتيتها هو السبيل الوحيد للخروج من أزماتنا المتلاحقة.. فللأسف كلما اقتربنا من الوصول إلى حلول تفرقنا وتباعدنا أكثر، وبعد عواصف الطرود الأخيرة علينا أن ندرك أن العالم لن يرحمنا بعد اليوم إذا لم نكن كتلة سياسية واحدة نستطيع بها أن نوحد قرارنا الداخلي أمام التحديات الخارجية ونصبح قادرين على مواجهة هذه التحديات بجبهة داخلية متماسكة.

تحصين الجبهة الداخلية يتطلب تنازلات حقيقية وليست شكلية، تنازلات لن تكون لصالح أشخاص؛ فالمؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه يخطئون إذا ما فكروا أن حل الأزمة سيكون انتصاراً لحميد الأحمر وعبدالوهاب الآنسي والدكتور ياسين سعيد نعمان.. والمعارضة المنضوية في إطار اللقاء المشترك وشركاؤها تخطئ إذا ما تصورت أن أية تنازلات ستخدم الرئيس علي عبدالله صالح أو صقور حزب المؤتمر الذين يقبضون على صناعة القرار داخل الحزب.

إذا ما حدث تنازل جدي من الطرفين فإن المستفيد الوحيد هو الوطن الذي صار أبناؤه يمسكون على قلوبهم من تداعيات الخلافات التي نشاهدها اليوم، خاصة بعد أن اتخذ الحزب الحاكم وحلفاؤه قرار المضي في الانتخابات التشريعية المقبلة بمفرده باعتبار ذلك مطلباً شعبياً وليس حزبياً، وكأن التمديد الذي حصل قبل عامين للبرلمان حصل بموافقة الشعب.

لسنا في مجتمع ديمقراطي مثالي، فنظام دولة الوحدة تعرض للكثير من الاختراقات طوال السنوات العشرين الماضية وليس من المعقول أن نتمترس حول قضية الانتخابات وجعلها نهاية العالم، وأنه إذا لم تجر حسب موعدها فإن ذلك ستكون كارثة، فنحن لا زلنا -رغم هذه السنوات الطويلة- في مرحلة ألف باء الديمقراطية وتأجيل الانتخابات إذا ما كانت لها ضرورة لن تكون نهاية العالم.. الأهم من إجراء الانتخابات هو أن ترسي استقرارا لا أن تخلق فوضى، صحيح أن الانتخابات مطلب ديمقراطي هام، لكن ذلك يكون بتوافق كافة الأطراف السياسية، إذ ليس من المعقول تجاوز المعارضة بما لديها من قواعد وأنصار وأن يذهب المؤتمر وحلفاؤه لوحدهم في هذه الانتخابات بقطع النظر عن الأسباب التي يوردها هذا الطرف أو ذاك.

الكل يدرك -سلطة ومعارضة معاً- أن البلد لا يزال يعيش على إيقاع أزمات كثيرة ولابد من تسوية الملعب حتى يكون اللاعبون جميعاً مهيئين لخوض الانتخابات من موقع الندية وليس من موقع الضعف والقوة، لهذا فإن الحديث عن التنازلات ليس ترفاً، وأنا أثق أن فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله لن يفوت فرصة التحام اليمنيين جميعاً وبدون استثناء -سلطة ومعارضة- في صنع مستقبل البلد، وسيقول قراره النهائي في هذه القضية الهامة التي تدخل في صلب مستقبل اليمنيين."

"السياسية"
في الأحد 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 11:19:10 م

تجد هذا المقال في اليمن الحر
http://freeyemen.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://freeyemen.net/articles.php?id=58