صالح اليمن..!
محمد حسين النظاري
محمد حسين النظاري
1 · منذ أن ولجنا شهر فبراير الماضي وحتى أيامنا هذه ،وما رافقها من أزمة استفحل أمرها واستعصى حلها · منذ أن ولجنا شهر فبراير الماضي وحتى أيامنا هذه ،وما رافقها من أزمة استفحل أمرها واستعصى حلها ،وأضحت تؤرق البلاد والعباد ،وبين هذا وذاك اتضح جليا أننا جميعا نفكر في صالح أحوالنا فقط... فالمتسلطون يريدون أن تكبر سلطتهم ويتسع نفوذهم ،والباحثون عن السلطة لا هم لهم سوى إزاحة أولئك للتربح من وراء السلطة، وبين الطرفين ضاع المواطن المسكين الذي يحلم بأن يستظل حتى سقف شرعية دستورية انتخبها ولا يرضى بغيرها بديلا إلا عبر نفس الصناديق الانتخابية ، تكون قوية وقادرة على بسط نفوذها على الكبير قبل الصغير،وعلى التاجر قبل المستهلك، وعلى الشيخ قبل القبيلي.

· من منا فكر في صالح اليمن؟ ومن منا جعل صالح اليمن فوق صالح أمره؟ لا أحد إلا من رحم ربي، فجميعنا هرول نحو مآربه ،وسعى لتحقيقها ساعة بالتزلف ،وأخرى بالتملق ،والأمَّر من هذا وذاك أن يكون صالحنا فوق صالح اليمن ذاتها.

· لو نظرنا لمن هم في الساحات بلا استثناء بين جامعة وتحرير، لوجدنا كل فريق منهم ينصاع لتنفيذ أوامر قلة من الذين أرادوا الوصول للسلطة أو الحفاظ عليها، بعيدا عن الإطار الدستوري الموصل إليها والمتمثل بصناديق الاقتراع، وللأسف الشديد فمعظم من بالساحات اليوم هم كالطرش في الزفة، ووحدهم فقط يعرفون ما يريدون أنهم منظمو ومسيرو وقائدوا تلك الزفة.

· إن صالح اليمن ضاع بين من هم ملوك أكثر من الملك، وبين من كانوا يظنون أنفسهم ملوكا وإذا بالأزمة الحالية تكشف المستور، وتزيل الغطاء، وتفضح كل شيئ، فلا نرى تحت القبة ولي ولا صالح، بل نجد بشرا ليسوا كالبشر، فهم قد تقمصوا الصورة البشرية في ظل جسم شيطاني، وإلا كيف لإنسان يقتل أخاه بدم بارد؟ وكيف له أن يتلذذ بعذابه؟ فيقطع عنه الماء والكهرباء بل ويحرمه من الدواء بداعي التغيير! فإما إن تكون مع تغييري أو سأغير حياتك إلى جحيم!!.

· هل لنا أن نرجع صالح اليمن إلى قاموس حياتنا من جديد؟ فيحكم فينا ولي الأمر بما انزل الله، ونطيعه نحن على ما كان من أمره أساء أو أصاب، فمرده للعلي القدير، فللأسف الشديد يظن البعض أن التغيير المنشود ينحصر فقط في الخروج على ولي الأمر، ومعاداته، مع أن تغييرنا لأنفسنا هو الأمر الذي ينبغي أن يتم أولا، وإذا ما أصلحنا حالنا مع الله سيصلح الله حال حكامنا معنا.

· ففي الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال: (كيفما تكونوا يولى عليكم)،وان ضعّف بعض الحديث ولكن يؤخذ به في إصلاح الاعوجاج، فمعنى الحديث كما هو واضح أن الوالي والأمير يكون من جنس المولى عليهم- رعيته- فإن كانوا صالحين كان مثلهم، وإن كانوا فاسدين كان مثلهم، والحالة التي يكونون عليها يكون عليها ولي أمرهم، فهل نصلح أولا ليصلح ولاة أمورنا؟ أم نخرج عليهم ناقضين يد الطاعة، لتفترق الجماعة! وتعم الفوضى! ويختلط على الناس أمرهم!!.

· هل من صالح اليمن أن يحرم الأطفال من التعليم في المدارس؟ وتغلق الجامعات في وجه الشباب؟ وهل من صالح اليمن أن يبقى معلموها في الأرصفة ويتركون أماكن التدريس فارغة؟ وأن قطعت معاشاتهم اثر ذلك بوجه حق قالوا: حكومة فالسدة! مع أن فساد الحكومة الحقيقي هو أن تدع مثل هؤلاء يفسدون التعليم بدون عقاب، ويجب أن نفرق بين الخروج للمطالبة بحق واحد، مقابل تضييع آلاف الحقوق.

· إن من صالح اليمن أن تقر اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام الخارطة الزمنية للمبادرة الخليجية بحسب تفويض الأخ الرئيس لها،وهو ما نتج عن اجتماعها الاستثنائي يوم الأربعاء السابع من سبتمبر- والذي نهنئ اليمنيين بقدومه- ولكن من صالح اليمن أيضا يمضوا في تطبيقها، وأن يكف المشترك عن إخافة الناس بالزحف تارة، وبالحسم تارة أخرى ، وان يجنح الجميع للسلم، ويلتزم بتنفيذ جميع بنودها، لا أن يصر على بند التفويض،ويرمي بالبقية جانبا، ولن يكون ذلك إلا بعودته للحوار من اجل تهيئة الأجواء لانتخاب رئيس جديد لما فيه صالح اليمن.

في السبت 10 سبتمبر-أيلول 2011 02:32:56 ص

تجد هذا المقال في اليمن الحر
http://freeyemen.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://freeyemen.net/articles.php?id=470