نحس الوطن !
سام الغباري
سام الغباري
http://www.alwatanye.net/photo/11-09-08-902171102.jpg

هي أشياء لا تُـشترى..ومنها طغيان المفردات الحبيسة على صخب الحياة، أحلام من عاشوا طويلاً وعاصروا تقلبات الزمان تعصف بهذا وذاك، تنهض دول وتتراكم سيئات أخرى.شهور تقضي مناسك العمل وبعضها تلوذ بالهدوء وتشتري رأسك!

* هذه المشاهدات البسيطة تحمل تاريخاً طويلاً يحفر في وجه المرء أخاديد العمر العتي..وينتهي ببلوغ الأجل، لكن سيرته الذاتية تعطي مفردات النضوج لمن بعده، فتلهمهم وتمتع أجواء القراءة الشائقة بعبق التجربة الفريدة، وحِكم الماضي وعِـبرة..حين أقرأ تاريخ الأندلس يقبضني خانقٌ بمرارة وأرى انهيار العصور الإسلامية في لحظة نزق طائش..أفقدت "ملوك الطوائف" خبز العيش وأماني القصور الفارهة.

* دائماً ما تقضي الأحلام المتوترة على صاحبها، وتمتد حتى تلامس أقدام القلق، ويغرس الاكتئاب تحوله إلى وطن يقضي عليك وينتزعك من الوثير إلى الحصير.

حينها لا يمكنك أن تشاهد الرحمة وقد أسلمت ذاتك للشيطان والشر.

وهنا يأتي الحوار كعامل إجماع لو خاضه "ملوك الأندلس" لحافظوا على أثر الإسلام وأبقوا هناك متنفساً لنا ولهم، أبادوا حضارتهم، وشردوا أبناءهم فصاروا بقايا ملوك غابرين لا يحترمهم تاريخ ولا يحضنهم متسع في الحياة الواسعة.

* ليس اليوم ببعيد عن خاصرة الأمس، ولا في تراجم ما مضى لغز عصي عن الفهم والإدراك، إنما هو "العناد" وحدة الإقصاء، ولغة الإسقاط آثرت غيرهم على بعضهم فتمزقوا شذراً، وأهلكوا ذريتهم وأغضبوا ربهم!

* الحفاظ على جوقة العازفين لا يمنع من نشاز اللحن، والحفاظ على الفكر لا يمنع من تطرف الثقافة، غير أن التطرف يبقى في مربع الوطن حديثاً قابلاً للتأويل والأخذ والرد، وإلى أن يتجاوز هذا المربع يصير الدم وقوده المستمر وهذيان العائلات التي لا تكف عن النواح، والألم البعيد.

* في "أرحب" سكن الجيش طويلاً..ظل عناصره في أماكنهم عيوناً ساهرة يتربصون بالمعتدي من خارجها على سكان أهلها، فجاء من أفتى وأمر: قاتلوا الذي يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله! فاندفع المئات يقودون أكفانهم قبلهم، ضربوا الجيش الذي يحميهم! وصار قتلى الجنود أنجاساً لا رحمة لهم، وصار قاتلوهم ثواراً في معركة الغرابة والفحش الرهيب.

* رمي الأبرياء إلى أتون معركة لا مبرر لها، وفي فتنة لا حدود لها، وبين أهلهم وذويهم وجنودهم..مأساة من فقد الهداية، وتمسك بالتطرف منهجاً وسبيلاً للوصول إلى غايته، ولن يصلها! وإن راكم الناس فوق بعض، وأفتى بما يفقده ماء وجهه ويبرئه من دينه وآخرته.

* هذه تجمعات العقائد..وعقائد الفكر الضال..وضلال من لا يظلهم الله تحت ظله..ونزاع من يأتي بالخطاب إلى أهل اليمن وليس له أصل يُحدّث به الأمة، إلا على ظهر دبابة أحيت قواسم العزلة وأمعنت ثأرها على من ساعدها في الوصول لكل زوايا الفساد والنفوذ.

* تكريس من يأتي للسلطة على مشانق الحكمة وبوادر الفوضى وآثام الخلاف..سيزرع في الوطن جذور كراهية ودأب قبح وعزيزه مُـذل، وذليله مُهان..و سينتهي أمره بخيبة أمل أورثت تراكماً مرعباً من أجساد البشر فوق كاهله المثقل بأبرياء من سفكهم في شمال الشمال..وأوقد من لهجته الباردة سعير حرب لا تتوقف بحسم أزمة الاقتسام على مغانم الكعكة التي أدهشنا "الرئيس" بوصف وطنه الذي جمع شتاته بزبد أثار الشبق والطمع على كرسي الزعامة والصراع الذي يعني انتحار الرأسين الغليظين معاً، وفي دمهما ما يؤجج أحقاداً بلغت بالوطن حد الانفجار الذي سيأتي لا محالة. وبه تستقيم النفوس الجائعة بإشباع رغبتها المدوية في الدماء والخراب.

* لا شيء يظللني بالسكينة سوى محراب الصلاة، أرى ما أراه وتلفحني حرارة اللئام في إذلال بعضهم بكياسة الصابرين، ولا صبر يودي بهم إلى تعقل الحل والسعي نحو المخرج الفاضل.."هم" يرعبون السائر بأحقاد النفايات التي أخرجوها دفعة واحدة على سائر معاملاتهم، وفي شعاراتهم ما يقزز النفس ويطرد الأسباب، ويتعوذ من نتائج ما يُـدبرون.

و"أولئك" متخمون بالعفونة حد الرذيلة، يحسبون أنفسهم أنصاف آلهة لا يجوز لها أن تنزل عن عرشها الفاسد أو تغادر أمكنتها المدججة بغابات الفجور وأوتار المجون والبغي الفاضح المسعور، تعرف أن حقها يكمن في إعادة صياغة العقل مجدداً على وصفة جار خليجي يشمئز لحالنا الرث التعيس ويٌـلقي في أحلامنا حكايا المبادرات الناقصة، وقد رفضها اليوم شيوخ تأثروا بالطيش وهو لشبابهم فلم يبقوا لأصدقائي الثائرين مكاناً للبحث عن مرجع صار أحمق منهم..وتولى عقله خلف أدبار السموم ومساعي الحقد والانتقام.

* من يُـبصرنا بحل يقينا مغامرات الأرض وهي أقرب إلينا من شهوة المصير وقد فقدنا بصيرنا وبصائرنا، ورفضنا شريعة الله، ونسجنا من فراء الدب صيداً ثميناً وكتبنا بمخالب الذئب فقه شريعة الغاب وأنزلنا صقوراً جارحات من فضاء كان لهن أن يهمن فيه وبيننا فراغ لا يقاربنا الصراع، إنما هو ذنب العاصي على الغافل، يُـؤخذ به ولا يتوب في آخر عمره المهين وقد أضنى كل شيء صادفه في حياته بالنحس والبؤس والفسق اللعين.

* هكذا نحن اليمانيون..شدادٌ غلاظ..بؤساء في عمرنا وحياتنا، فقراء بالفطرة، وحين أسعدنا الله تعالى دعوناه : أن باعد بين أسفارنا!، فصرنا يمزق بعضنا بعضا ونعدو فيذهب ريحنا..و حين أرانا اليوم قد وحّدنا نظام نتوق بكل جوارحنا أن نراه يغادرنا وقد تفرق أهله شيعاً..نكرر دعوة النحس بتمزيق أرضنا وصراع أهلنا وإسقاط ما غاب عنا..و ما خرجنا إلا بحثاً عنه، لكن ثقافتنا الغائبة وتاريخنا الذي لا يقرأ يفر من أصابعنا المتسخة بالتراب، وأعيننا زائغات..ضائعات.

لا نكاد نمسك شيئاً حتى ندور به إلى أقاصي الدنيا وهو تقليد لا يؤسس لميراث تغيير حقيقي أنجب من هذه الأرض رجالاً حددوا مسار شعبهم وأضاءوا حياتهم بقبس من نور الله..لكن من يؤسس ومن يُـعطي وفاقد الشيء لا يُعطيه.

* في الفصل قبل الختام نؤكد: صراعكم أيها القابعون في بؤر النار لا يعنينا؛ فنحن لا نكترث لشيء إلا أن نرى الحياة تمضي بنا وابتسامة الحق تعلو وجوهنا، وسماحة الرضا تسعى إلينا، فمنذ دعا صاحبنا القديم على أهله وشعبه..و صار أبعدنا أتعسنا..و البؤس قاطن بيننا، لا يغادرنا ولا نغادره..اتركونا وشأننا..عله يرحل برحيلكم جميعاً..و يتركنا ويعتق رقابنا من رجس القتال الذي ينتظرنا.


* والله مولانا ولا مولى لكم.
في الخميس 08 سبتمبر-أيلول 2011 08:45:32 م

تجد هذا المقال في اليمن الحر
http://freeyemen.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://freeyemen.net/articles.php?id=468