الأربعاء 28 أكتوبر-تشرين الأول 2020 : 11 - ربيع الأول - 1442 هـ
دولة الحصباني
طباعة المقال طباعة المقال
بحث

  
هجرة العقل اليمني.. نزيفٌ مستمر!!
بقلم/ دولة الحصباني
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 21 يوماً
الخميس 08 مايو 2014 01:40 ص

الهجرة نزيفٌ مستمر يأتي على أخضر كوادرنا، يحرمنا والوطن خصب العطاءات ويناع الإنجازات، بعد مواسم انتظار طويلة دفعت ثمنه البلاد من عرق مواردها المحدودة، ويباس ميزانياتها الشحيحة: علماء، أساتذة جامعيون، أطباء، مهندسون، متميزون في مجالاتٍ شتى يتسربون من رصيد الوطن المغلوب على بؤسه ليصبوا في محيط الوفرة والثراء وبلدان المهجر والاغتراب..!

هؤلاء من قُدّر لهم النفاذ إلى النور بعد أن كان الوطن - كل الوطن - بشره وحجره وشجره حقل تجارب وجسر عبور لاكتمالاتهم.. هنا حلموا، هنا بدأوا، هنا أخطأوا، هنا تعثّروا، هنا تبلورت شارات النبوغ، و من هنا أيضاً أداروا ظهر الواجب والمسؤولية ليخلفوا وراءهم وطناً تتعتم مرجوات نهوضه يوماً إثر يوم..!

لا يبدو المشكل في درجة تجذر العلاقة بين الأرض وإنسانها، فاليمني - تحديداً - لا يعاني أزمة هوية حتى وإن كانت الإشارات التاريخية ترجّح وجود خللٍ ما، استناداً على ثنائيتي «دعوة تباعد الأسفار ، وفرضية البيئة الطاردة»، بل يكمن - من وجهة نظري - في الكيفية التي يعبّر من خلالها الأخير عن ارتباطه بهويته ووطنه، بمدى قدرته على المواءمة بين مقتضيات الحاجة ونزاعات الطموح لديه وبين ما يمكن أن نعتبره متطلباً من متطلبات الانتماء والولاء الوطني.

ولنا في هذا الصدد أن نقرأ في كل تجارب النجاح الماثل في بيئات مقاربة لنا - إن لم تكن أسوأ - من حيث الإمكانات والموارد، وتشابه الظرف السياسي والثقافي والاجتماعي؛ ماليزيا، تركيا، الهند، البرازيل.. نمو هذه البلدان مثلاً كان وما يزال مرهوناً ببشرها ومقروناً باشتغالهم على متاحات الواقع وهمم الأفراد ومبادراتهم، لم يركن أيٌّ منها في مشوار التأسيس والبناء على مؤتمرات الدعم والمنح، لم تمد يدها لصناديق دولية ليس خفياً تمترسها خلف مصالحها، ولم تتساقط عليها معجزات السماء بدون سابق اجتهاد، وحده إنسانها من قاد مسيرة حاضرها وصنع ملامح مستقبلها بالمعادلة التي يختزلها بيت الشعر:
لا يرتقي شعباً إلى أوج العُلى
مالـم يكن بـانوه من أبنائه

ثم إن قصة هذا النجاح ليست مقصورة على وجود زعامات بحجم مهاتير، أردوغان، غاندي! بل متصلة بالتزام أخلاقي يبديه الطبيب تجاه مريضه، والمعلم نحو طلابه، والمهندس إزاء مشروعه، والأستاذ الجامعي تجاه أمته ومجتمعه، تراتبيات وتفاصيل صغيرة ومتشعبة حاصل البذل والإخلاص فيه يساوي وطناً عـظيماً!

لا أود أن تبدو الفكرة كما لو أننا ننكر الطموح كقيمة والتطلع كغريزة، غير أن حاجة وطنك إليك؛ روحاً وحضوراً خلاقاً، تتعدى حاجته لإسمك براقاً مجرداً من بصمة تغنيه بك عمّن سواك! كأن تجوب المشافي شهوراً ذهاباً وإياباً بحثاً عن طبيب مختص ثم لا تجد بعد طول عناء كفواً يردم وجعك، لأن من تبحث عنه قد غادر! كأن تتحول قاعات الدراسات العليا إلى بيوتات أشباح أول ما تفتقده غياب الكادر، كأن تتمدد دائرة الفراغ ليتحول الوطن إلى «ترانزيت» شعبه متأهب دوماً للرحيل، كأن تتأصل في الذهنية الجمعية قضية البحث عن أرض ووطنٍ بديل.!

وإلى أن تتخلّق الدولة المناط بها إيقاف النزيف وتضميد الجراح سيظل الخطاب موجهاً بدرجة رئيسية - على الأقل - في هذه المرحلة الحرجة وهذا المنعطف الخطير من تاريخ الوطن لي/لك/لها، كمعنيين بنا ومسؤولين عن وطن نريد له أن يكون.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
الكاتب/راسل عمر القرشي
لا حوار مع الإرهابيين
الكاتب/راسل عمر القرشي
صالح الحنشي
أصل الحكاية..!!
صالح الحنشي
خالد الصمدي
التوظيف السياسي للإرهاب في اليمن
خالد الصمدي
الكاتب/عبدالله الدهمشي
الانتخابات العربية
الكاتب/عبدالله الدهمشي
نعائم شائف عون الخليدي
عقول مفخّخة..!!
نعائم شائف عون الخليدي
جمال حسن
واجهة التضليل..!
جمال حسن
المزيد