الخميس 09 ديسمبر-كانون الأول 2021 : 5 - جمادي الأول - 1443 هـ
محمد حسين النظاري
طباعة المقال طباعة المقال
محمد حسين النظاري
الشاب معمر..
الشاب معمر..
شكراً للأشقاء..
شكراً للأشقاء..
شكراً لليمن.. شعباً وحكومةً ورئاسة
شكراً لليمن.. شعباً وحكومةً ورئاسة
التغيير سيتم..فلماذا الانتحار الجماعي؟!
التغيير سيتم..فلماذا الانتحار الجماعي؟!
اليمنيون نجوم 2011
اليمنيون نجوم 2011
قطر 94 غير قطر 2011
قطر 94 غير قطر 2011
تعز..وانتقام المعز
تعز..وانتقام المعز
بعد رفض (2013) هل نتفق على (2014)
بعد رفض (2013) هل نتفق على (2014)
الفقه الثوري..
الفقه الثوري..
تصعيد... حميد
تصعيد... حميد

بحث

  
توكل ونوبل والسلام المنشود..!
بقلم/ محمد حسين النظاري
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 30 يوماً
السبت 08 أكتوبر-تشرين الأول 2011 07:11 م

خبر سار في ظل أوضاع سيئة، انه نبأ فوز الأخت توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام، · خبر سار في ظل أوضاع سيئة، انه نبأ فوز الأخت توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام، وما يقابله على الأرض من مأساة يعيشها اليمنيون قاطبة بدون استثناء، لقد أسعدني الخبر وأثلج صدري أن امرأة يمنية تفوز بجائزة دولية، فما بالنا بجائزة نوبل للسلام التي حاز عليها سابقاً الإسرائيليين إسحاق رابين إلى جانب الراحل ياسر عرفات، والراحل أنور السادات، وان كنت لا اتفق مع نهجها وما قامت به طيلة الأشهر التسعة الماضية.

· إن عدم اتفاقي معها لا يحول إطلاقاً من أن أهنئها واهنأ اليمنيين وخاصة اليمنيات منهم، بما تحقق للمرأة اليمنية، فما تحقق لتوكل ما كان له أن يحدث لولا انه شربت من النهج الديمقراطي الذي أسسه الأخ الرئيس علي عبد الله صالح حفظه الله، وبدون ذلك النهج القويم ما كان لها أن تنخرط في اكبر أحزاب اللقاء المشترك، لتكون معارضة بارزة، فمن دون ديمقراطية حقيقية يعجز أن نجد معارضة على السطح، فكيف بنا ونحن نرى ناشطة، وركزوا معي على تاء التأنيث، إن ذلك يحسب بطبيعة الحال على النظام التي تنادي اليوم بإسقاطه.

· أتمنى أن يغير حصول الأخت توكل على الجائزة من طريقة تعاملها مع الأحداث الجارية، فهي الآن تعد قدوة، والقدوة ينبغي عليها أن تتحلى بالأخلاق العالية، والابتعاد عن السب والشتم، فمنذ بداية الأزمة وهي تكيل التهم وأفظع النعوت بحق رئيس الجمهورية، فيما هو لم يرد عليها بكلمة واحدة.

· يجب أن تبدل الجائزة من نظرتها لبلدها، الذي لولاه لما تحصلت عليها، فلو كانت الأوضاع السياسية غير مهيئة، وفيها من الكبت السياسي ما يحدث في دول أخرى لما عرف بتوكل كرمان احد، ولذا فينبغي أن تبادله الوفاء بالوفاء، وان تسعى جاهدة لإطفاء نار الفتنة التي ساهمت في إشعالها، فلعلها بذلك تمسح ما علق بأذهان الآخرين نحوها في الأشهر الماضية.

· إن أرواح الأبرياء الذين ضحوا بحياتهم من اجل أن تنالي هذه الجائزة، تترقب منك وقد أسلمت روحها لبارئها أن تجنحي للسلام باسم جائزة السلام، ذلك السلام الحقيقي الذي يقود لإنهاء الأزمة، ولا تجعلي الباقين وقوداً لنار لا دخل لهم بها، فلا تستنفريهم تارة للزحف الذي يحصد الأرواح وتارة للتصعيد الذي لا يقود إلا لمضاعفة ألام الناس، فالعالم سينسى أو يتناسى، ما هو الثمن الغالي الذي دفعتيه للحصول على الجائزة، غير أن من حولك والقريبين منك هم وحدهم من يدركون ذلك الثمن الباهظ.

· على الجميع أن يسعد بحصولها على الجائزة حتى وان كان من المعارضين لأفعالها، لان مثل هكذا جائزة هو تكريم للمرأة اليمنية في الريف والحضر، وسيبقى محفوراً في كتب التاريخ أن هناك امرأة يمنية، استطاعت أن تحصد ما عجز عنه الرجال، وهنا ينبري سؤال مهم هل سيفرح رجال الدين والمشايخ والقادة ممن هي في صفهم بالجائزة؟ هل سيسعدهم أن تنال امرأة ما لم ينالوه؟

· إن حصول الأخت توكل على الجائزة سيغير مجرى مشاركة المرأة في السياسة اليمنية، فلن تظل كما يسوقها البعض مجرد تابعة، يحضرونها أمام صناديق الاقتراع متى ما أرادوا، وسرعان ما يحبسونها من جديد خلف جدران المنازل، بحجة أن المرأة عورة، وسبحان الله تصبح عورة عندما نأخذ منها ما نريده!

· سألني احدهم هل ستتبرع الأخت توكل بجائزتها لعلاج المصابين في الساحات؟ فأجبته هذا اقل شيئ من ناشطة تبوأت مكانتها من دمائهم الزكية، فلولا الدماء الزكية الطاهرة التي تم تسويقها عبر الفضائيات، لما برز نجمها، ولهذا فهي لن تبخل عليهم أبداً بالجائزة المالية التي تتعدى 300 ألف دولار، ويكفيها القيمة الأدبية لهذا الجائزة العظيمة.

· سؤال مهم تبادر إلى ذهني بحصولها على الجائزة ومفاده، هل أصبح الغرب يعدها ليضرب بها ومن خلالها التيار المتشدد الذي تتبعه؟ أم أن الأمر ابعد من ذلك بان يكون تهيئة لدخولها الانتخابات الرئاسية؟

· لم أجد تفسيرا واحداً لعدم ذكر فوز الأخت توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام في نشرة الأخبار الرئيسية للفضائية اليمنية ليوم الجمعة، وهو ذات اليوم الذي أذيع فيه نبأ فوزها الكبير، من وجهة نظري كما كانت تتصدر الأخبار السيئة، بالمقابل ينبغي أن تعطى حقها من حيث أنها يمنية وحصدت جائزة عالمية يتنافس عليها قادة العالم، ولا يحظى بها إلا القليل منهم، واستغرابي انه الخبر تصدر معظم القنوات العالمية، فتجاهل القناة اليمنية له يعطي انطباعاً سيئا في هذه النقطة بالذات.

· مجدداً نبارك لليمن هذه الجائزة التي تسجل باسم احد أبناءها، وكأول امرأة يمنية وعربية ومسلمة تحصدها، وهو حدث مهم ينبغي أن نحتفل به جميعا، ، فهو يوم سعيد، يثبت للعالم بأن اليمنيين قادرون على تحقيق كل شيئ، وفي ظل أصعب الظروف، وهذه هي حكمتهم المعرفون بها.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
عبدالجبار سعد
من سهيل اليماني إلى المتبرئ من أبيه..!!
عبدالجبار سعد
نجيب قحطان الشعبي
الخونة معروفون يا باسندوة..(4)
نجيب قحطان الشعبي
امين الوائلي
إخوان صنعاء..معركة مع صالح واثنتان مع الرياض
امين الوائلي
طه العامري
بين التغير والتدمير هناك فرق..!!
طه العامري
محمد حسين النظاري
الفقه الثوري..
محمد حسين النظاري
فيصل جلول
الانتفاضة المطلبية اذ تنخرط في الحرب الاهلية..!
فيصل جلول
المزيد