الأحد 25 سبتمبر-أيلول 2022 : 29 - صفر - 1444 هـ
طه العامري
طباعة المقال طباعة المقال
طه العامري
قطر..الدور المستحيل!!
قطر..الدور المستحيل!!
عن خيانة على محسن..
عن خيانة على محسن..
مخاطر تمزيق الأمة لم تعد مجرد أوهام..!!
مخاطر تمزيق الأمة لم تعد مجرد أوهام..!!
من يصنع الفوضى ولماذا تنتصر
من يصنع الفوضى ولماذا تنتصر
ربيع التآمر على الأمة وشعوبها باسم الثورة
ربيع التآمر على الأمة وشعوبها باسم الثورة
هل لا تزال (سلمية) بعد كل هذا؟!!
هل لا تزال (سلمية) بعد كل هذا؟!!
سيدي الرئيس..دمت لنا محراباً مهابا
سيدي الرئيس..دمت لنا محراباً مهابا
علماء (الغفلة) وبيانات الأفك..!!
علماء (الغفلة) وبيانات الأفك..!!
الاختلاط..بين نصيحة الرئيس وانتهازية الإصلاح
الاختلاط..بين نصيحة الرئيس وانتهازية الإصلاح
هل هناك تحالف أمريكي مع الأخوان في الصراعات الراهنة
هل هناك تحالف أمريكي مع الأخوان في الصراعات الراهنة

بحث

  
بين التغير والتدمير هناك فرق..!!
بقلم/ طه العامري
نشر منذ: 10 سنوات و 11 شهراً و 16 يوماً
السبت 08 أكتوبر-تشرين الأول 2011 07:10 م

يرفضون الحوار ويتحدثون عن (الحسم الثوري) .. يضحكون على الناس البسطاء والغلابة ويكذبون على الله وعلى الناس يرفضون الحوار ويتحدثون عن ( الحسم الثوري) ..يضحكون على الناس البسطاء والغلابة ويكذبون على الله وعلى الناس ..يصفون أنفسهم ب( حماة الثوار والثورة) وهم الذين تسببوا بخراب البلاد وتجويع العباد .. يقولون هم ( أتقياء) وهم (فاسقون) بشهادة أفعالهم كبيرهم حرامي وحاميهم (لص) وشيخهم
قاطع طريق وقادتهم ملوثين وأيديهم ملطخة بالفساد والدم .. ليس فيهم شريفا أو عفيفا أو نقيا او تقيا ومع هذا لا يخجلوا بمزاعمهم وحين يسوقون أكاذيبهم وعلى قاعدة القول المأثور إذا لم تستحي فأصنع ما شئت , وهؤلاء لا يخجلوا في أفعالهم السافرة والوقحة , فهم يجزمون بأنهم ( وكلاء الله في الأرض على عباده) ويعطون أنفسهم في الدين صلاحيات لم يمنحها للأنبياء والرسل , لكنهم يتمسكون بهذه الحقوق التي يقولون أن ( الله ) مكنهم منها ..؟!!
لذا نجدهم ينهبون باسم الله وباسم الله يقتلون ويسرقون ويقطعون الطريق ويروعون الأمنين ويطبقون الشريعة الخاصة بهم وعلى طريقتهم ومتى ما يريدوا وتتطلبها مصالحهم ..؟!!
ينكرون حقك في الرأي بل ووصلت بهم حماقتهم حد أن قرروا إلغاء الغالبية العظمى من أبناء الشعب فأصبحوا وحدهم (الشعب) وهم من يقرر مصيره ويتحدثون بهذه الصفة في خطاباتهم وفي تصريحاتهم ويصرون على هذا (الكذب) ويزعمون أنهم مسلمون ..؟!!
أحد علوجهم خطب قبل أيام ف( لعن ) كل من لا يلتحق بهم ..؟ وتحدث هذا العلج عن كثير من القيم التي لا يؤمن بها ولم يخجل من أن يكون بعض مستمعيه يحفظون تاريخه وكم تسول وكم سرق ونهب من اموال الشعب ..؟ وكم تلقى من الملاين باسم الله والدين وأفعال الخير وبينه وبين الخير ملاين السنوات الضوئية ..؟!! ذات يوم سئل أحد الصحفيين الرئيس الراحل ياسر عرفات عن ( سر علاقته بجماعة الأخوان المسلمين) فرد عليه الشهيد الراحل بالقول ( أنا ثائر واحتاج للكل وهؤلاء يعرفون جيدا طرق التهريب وطبوغرافية الأرض ويحبون المال والدنيا أكثر من حبهم لله والدين والأخرة , وبالمال يمكن أن تجندهم
ليقوموا بكل ما تريد من الأعمال التي لا يقبل أن يقوم بها ملحدي نائف حواتمة) ..؟!!
عصابة الأخوان المسلمين إذا هم فعلا كما وصفهم الشهيد الرئيس الراحل الرئيس ياسر عرفات بشهادة أفعالهم اليوم فهذه العصابة وخلال قرابة تسعة
عقود لم نرى منها خيرا يذكر بل كانت سبب تمزق وتخلف الأمة قطريا وقوميا
تزرع الفتن والحقد وتبث الكراهية وتفرض قيم التخلف وتدفع أبناء المجتمع
الواحد للانشغال بفتنها وشائعتها وطروحاتها المتخلفة , ومكسبها الوحيد
الذي تتفاخر به هو ( غزوة منهاتن) الذي به تسببت في غزو العالم الإسلامي
واستباحة سيادته وامتهان كرامة مواطنيه فجعلت العالم بأسره يكره ويحقد
على الإسلام والمسلمين , وبعد عقد ونيف من الحروب المفتوحة تذهب هذه
العصابة وتصالح أجهزة الغرب وتعيد علاقتها به كما كانت في السابق وها هي
اليوم تتزعم ما يسمى ب( الثورات العربية) التي يقودها ( برنان هنري ليفي)
الرئيس الإسرائيلي المرتقب , وتمولها ( شركة جوجل) وأخواتها ..؟!!
وترعى وتوجه هذه (الثورات ) المزعومة ( قطر وقناتها الحقيرة) التي تعكس
وتجسد حقيقة الدور القذر لقطر النظام والأجهزة والاتباع ؟؟
أن الخيانة والغدر والتبعية هي ثوابت في فكر وأدبيات عصابة الاخوان ولنا
في ( محسن عبد الحميد) نموذجا حين دخل محمولا على ظهر دبابات ( بريمر)
لبغداد ثم بعد فترة غير طويلة عانقت خده أحذية المارينز أمام عدسات
المصورين ..؟ ولم يتعظ هؤلاء فالغاية لديهم تبرر الوسيلة والسلطة بنظرهم
أهم من الدين ومن الجنة ورضاء الله ..؟
وعلى امتداد الخارطة القومية نجد عصابة الاخوان هي على رأس المرحلة
الجديدة المجبولة بكل قيم الفوضى والعبثية والاستهتار والسخرية ..!!
اليمن لم تكون بعيدة عن هذه العصابة وهي التي وجدت في اليمن ملاذا آمنا
وتقديرا ومنحت صلاحيات مكنتها من التوغل في كل مفاصل السلطة والدولة وهي
العصابة التي امتلكت ( جيشين) مسلحين الأول يتمثل في عناصرها وكوادرها
داخل المؤسسة العسكرية والأمنية , والثاني يتمثل في ميليشياتها التي
تأهلت على يد الجيش الأول , وهي تملك الثروة التي نهبتها من الوطن ومن
الشعب , وهي التي تسولت المليارات باسم فعل الخير ونصرة فلسطين
وافغانستان والبوسنة ولم يرى فقراء فلسطين وافغانستان والبوسنة خيرا من
عصابة الاخوان الذين راحوا يستثمرون أموالهم بالرباء والربح السريع
وبأرباحها شروا الأسلحة وخزنوها وها نحن نواجه اليوم هذه العصابة
الشيطانية التي لا ترى غير نفسها فهي الوطن وهي الشعب وهي العلم وهي
العلماء , فلا علماء غير علمائها , ولا شعب غير اتباعها , ولا بشر غير
أولئك الذين ينقادوا خلفها كالقطيع في مرابع الر عي ..؟!!
لكل ما سلف فأن معطيات راهن الحال تقول ليصطف كل شرفاء الوطن في مواجهة
هذه العصابة الشيطانية التي خطفت إرادة الشباب وصادرت شرعيتهم وثورتهم
الاحتجاجية , وهي التي خطفت القوى السياسية ومنظمات المجتمع وصادرت إرادة
الجميع والتقت هذه العصابة مع رموزها في المؤسسة العسكرية من خلال قائد
جناحها العسكري المدعو/ علي محسن الحاج ومع رموزها القبلية من خلال أولاد
الأحمر , وبهذا التناغم التأمري فأننا أمام قوى طفيلية شيطانية لا يمكن
الاتفاق معها لا على حوار ولا يمكن التفاهم معها ومع رموزها , وبالتالي
من سابع المستحيلات أن تقبل هذه العصابة برموزها أي طروحات سياسية لحل
الأزمة الراهنة بما في ذلك الانتخابات وبأي شكل من الأشكال أو طريقة من
الطرق , وعليه فأن الاصطفاف مطلوب لمواجهة هذه القوى الشيطانية واجتثاث
رموزها وهم رأس الشر والداء وسبب البلاء فالاتباع أغبياء ومضللين ويمكن
أن نستوعبهم ونعيد تأهيلهم لكن الرؤوس الشيطانية يجب أن تقطع بل لا بد من
قطعها لمصلحة الوطن والشعب وبدون هذا فأننا إلى هلاك فهؤلاء القتلة لن
يترددوا في ارتكاب أبشع وأحقر وأقذر الجرائم بحق الشعب وليس غريبا على من
قصف بيت الله وشرد الأبرياء من مساكنهم وأرعب السكينة وراح يمارس الإرهاب
بكل الاتجاهات أن يرتكب المزيد من الحماقات الإجرامية , وبالتالي علينا
أن نثق بالشيطان الذي قبل الحوار ولا نثق بهذه العصابة المارقة التي لا
يمكن حل معضلاتها إلا بالاستئصال والله المستعان.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
محمد حسين النظاري
توكل ونوبل والسلام المنشود..!
محمد حسين النظاري
عبدالجبار سعد
من سهيل اليماني إلى المتبرئ من أبيه..!!
عبدالجبار سعد
نجيب قحطان الشعبي
الخونة معروفون يا باسندوة..(4)
نجيب قحطان الشعبي
محمد حسين النظاري
الفقه الثوري..
محمد حسين النظاري
فيصل جلول
الانتفاضة المطلبية اذ تنخرط في الحرب الاهلية..!
فيصل جلول
عبدالجبار سعد
حين يصير الغربي قبيلياً أكثر من الشيخ..!!
عبدالجبار سعد
المزيد