الخميس 19 مايو 2022 : 18 - شوال - 1443 هـ
خالد حسان
طباعة المقال طباعة المقال
خالد حسان
النصب باسم الفقراء..!!
النصب باسم الفقراء..!!
أين الإيمان والحكمة؟!
أين الإيمان والحكمة؟!
أكنسوا ساحاتكم!!
أكنسوا ساحاتكم!!
تبرعات قهرية
تبرعات قهرية
مسؤولون خارج التغطية!
مسؤولون خارج التغطية!
ستكون حياتنا أفضل
ستكون حياتنا أفضل
احترموا آدميتنا
احترموا آدميتنا
مكافحة الفساد..كلام فقط !
مكافحة الفساد..كلام فقط !
الزكاة للفقراء أم من الفقراء؟!

بحث

  
أحزاب أم عصابات؟!
بقلم/ خالد حسان
نشر منذ: 10 سنوات و 7 أشهر و 25 يوماً
الخميس 22 سبتمبر-أيلول 2011 12:42 ص

http://www.nabanews.net/photo/11-09-21-1475643386.jpg هل الأحزاب السياسية موجودة لخدمة الوطن والمواطنين، أم الوطن والمواطنون موجودون لخدمة الأحزاب؟ ما هو دور الأحزاب السياسية القائمة ؟ هل يتمثل دورها في العمل على تطبيق برامجها لخدمة الوطن، أم أن دورها يتمحور في السعي لامتلاك الوطن والاستئثار بالسلطة بكافة أشكالها؟!


الإجابة المنطقية على هذه التساؤلات تقول إن الهدف الأساسي والوحيد من وجود الأحزاب السياسية هو العمل من أجل خدمة الوطن والمواطن، أما في بلادنا فإن أحزابنا السياسية «خمسة وخميسة عليها» على العكس من ذلك تماماً، حيث أن ممارساتها تؤكد أن الوطن والمواطن يأتي في آخر قائمة اهتماماتها ولا تلتفت إليه إلا في المواعيد الانتخابية لضمان أصوات الفوز، أما في معظم الأوقات فلا تعيره أي اهتمام وكذلك الحال بالنسبة للوطن، لأن مصالح الحزب وقادته لا يُعلى عليها ولو كان على حساب الوطن ومواطنيه.


بعد أكثر من عقدين من العيش في أجواء الحرية والديمقراطية كنا نعتقد أننا تجاوزنا مسألة تقبل الآخر إلى مرحلة أكثر تطوراً عمادها ومرتكزها الأساسي التعايش الإيجابي المثمر بين أبناء الوطن الواحد على مختلف توجهاتهم السياسية والفكرية، إلا أننا مازلنا مع الأسف نغرق في الاختلافات السياسية، ولا نؤمن برأي الآخر ولا نتقبله مهما كان صائباً، بل ونعشق الدخول في سجالات ومناكفات قاتلة معه، وهو أمرٌ لا يحتاج منا الكثير من الاجتهاد لنبين مدى تعصب كل حزب لأفكاره وآرائه وصلاحها دوناً عن غيرها ووجوب تطبيقها على الجميع، وهذا التعصب للرأي والتخندق وراء المواقف المتصلبة هما من أدخلانا في عديد الأزمات وآخرها الأزمة الراهنة التي تكاد تعصف بالبلاد.


يمكن القول إن كل الأزمات والمشاكل التي نعاني منها وطناً ومواطنين سببها أحزابنا السياسية التي دائماً في حالة صراع وعراك فيما بينها، لم ترغب يوماً بالاتفاق والتوافق والتقارب قدر هوسها بالاختلاف والتنافر والتباعد، ورغم أن السياسة ـ كما يُقال ـ هي فن الممكن أي الوصول ولو إلى حد أدنى من التفاهم والتناغم والعمل السياسي المشترك من أجل خدمة الوطن والمواطنين، ولا ضير من تقديم تنازلات من هنا وأخرى من هناك لتسير عجلة الحياة والوصول بالوطن إلى بر الأمان، لكن أحزابنا لا تفهم السياسة إلا باعتبارها فن الاختلاف والصراع ولي الذراع وكسر العظم.


في ظل الأوضاع الراهنة التي ابتعدت فيها أحزابنا السياسية عن التفاهم والتوافق لإيجاد حلول سياسية سلمية للأزمة الحالية إلى تأجيج الصراعات وإشعال نار الفتنة وتوزيع الخراب وتدمير السلم المجتمعي، هل يمكن أن نسميها أحزاباً سياسية؟ قطعاً لا، لأن هذه الأحزاب ـ وإن كانت تدعي أنها تمارس السياسة ـ لا علاقة لها بالعمل السياسي لا من قريب ولا من بعيد، إنما هي أشبه بعصابات للعراك وإثارة المشاكل وتعميق الاختلافات والتباينات والتفنن في صناعة الأزمات، كل حزب لديه زعيم عصابة أو مجموعة زعماء، هم من يفكرون عوضاً عن أفراد الحزب ويسيرونهم كما يشاءون وفق رغباتهم وأهوائهم ومصالحهم، أما مصلحة الوطن والمواطن فهي مجرد عبارات وتصريحات رنانة للاستهلاك الإعلامي فقط.


وهل فعلاً يشعر سياسيونا بما يعانيه الوطن ومواطنوه ويكابدونه جراء هذه الأزمة الخانقة ؟ بالتأكيد لا وإلا لكنا وجدناهم أقرب إلى الحلول منهم إلى التصعيد وزيادة التأزيم، فما حدث ويحدث على أرض الواقع أن كل الحلول تصل إلى طرق مسدودة وكلما لاحت في الأفق بوادر إيجابية ومشجعة لحل الأزمة كان هناك من يعمل على إفشالها بل وزيادة حدة الأزمة.


ما نتمناه هو أن تثبت أحزابنا السياسية فعلياً أن خدمة الوطن والمواطن مدرجة في حساباتها ولو لمرة واحدة، كأن تتفق مثلاً على قرار جماعي يستهدف المصلحة الوطنية بدلاً من إغراق الساحة بشتى التصريحات والانتقادات التي لا تغني ولا تسمن من جوع، فهل يستطيعون ذلك ولو من باب ذر الرماد في العيون؟!
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
محمد حسين النظاري
تصعيد... حميد
محمد حسين النظاري
امين الوائلي
العرش السعودي في محك امتحان يمني (أحمر)
امين الوائلي
نجيب قحطان الشعبي
الخونة معروفون يا باسندوة..(2)
نجيب قحطان الشعبي
د. فؤاد الصلاحي
الاسلاميون يثيرون الرعب لدي الاقليات وينقلبون على الديمقراطية
د. فؤاد الصلاحي
عبدالله السالمي
الثورة.. فلسفة التدليس وثقافة الوهم!!
عبدالله السالمي
احمد الصوفي
خيار الرفض..!
احمد الصوفي
المزيد