الجمعة 12 أغسطس-آب 2022 : 14 - محرم - 1444 هـ
خالد حسان
طباعة المقال طباعة المقال
خالد حسان
أحزاب أم عصابات؟!
أحزاب أم عصابات؟!
أين الإيمان والحكمة؟!
أين الإيمان والحكمة؟!
أكنسوا ساحاتكم!!
أكنسوا ساحاتكم!!
تبرعات قهرية
تبرعات قهرية
مسؤولون خارج التغطية!
مسؤولون خارج التغطية!
ستكون حياتنا أفضل
ستكون حياتنا أفضل
احترموا آدميتنا
احترموا آدميتنا
مكافحة الفساد..كلام فقط !
مكافحة الفساد..كلام فقط !
الزكاة للفقراء أم من الفقراء؟!

بحث

  
النصب باسم الفقراء..!!
بقلم/ خالد حسان
نشر منذ: 11 سنة و يومين
الثلاثاء 09 أغسطس-آب 2011 02:32 ص

http://www.algomhoriah.net/userimages/khaled_hasan_1.jpg• شهر رمضان هو شهر الجود والعطاء، والبذل والإحسان، شهر التواصل والتكافل، شهر تغمر فيه الرحمة قلوب المؤمنين، وتجود فيه بالعطاء أيدي المحسنين، وتُعد مسألة مساعدة الأسر الفقيرة والمعوزّة وتقديم المعونات لها من فضائلُ وأولويات السباق في كسب الأجر في هذا الشهر الفضيل..• تعتبر الجمعيات الخيرية أكثر منظمات المجتمع المدني عدداً؛ ومهمتها الأساسية تكمن في تنفيذ برامج وأنشطة تستهدف مساعدة وإعانة الأسر الفقيرة والمعوزة.
• وخلال هذا الشهر المبارك الذي تهفو فيه النفوس عامة إلى فعل الخير ترتفع جهود ونسق عمل هذه الجمعيات في جمع التبرعات من المحسنين وأهل الخير وإعادة توزيعها على هيئة مساعدات ومعونات للأسر الفقيرة والمحتاجة، وأمر كهذا من المفترض أن يكون شيئاً إيجابياً ودليلاً على وجود التكافل الاجتماعي واتساع مساحة الخير والبر والإحسان.
• وفعلاً يتم جمع الكثير من الأموال هنا وهناك باسم فعل الخير، خاصة أن عملاً كهذا لا يُكلف سوى بضعة أشخاص يفترشون قاعات المساجد يدعون أهل الخير والإحسان للتبرع بما تجود به أنفسهم تحت مبرر مساعدة الفقراء والمحتاجين، ولكن مبدأ التكافل الاجتماعي الحقيقي غائب.. كيف ذلك؟!.
• هذه الجمعيات على اختلاف مسمياتها والتي تتزايد وتنتشر كالنار في الهشيم خلال هذا الشهر الفضيل يمكن تصنيفها إلى ثلاثة أنوع: النوع الأول هي الجمعيات الخيرية المسيّسة أي التي تتبع أحزاباً سياسية معينة، وعيب هذه الجمعيات أن المستفيدين من مساعداتها هم أعضاء الحزب فقط أو الذين يحصلون على تزكية حزبية من بعض الشخصيات، وهذه الجمعيات يعرفها القاصي والداني.
• النوع الثاني هي تلك الجمعيات التي تقوم بفعل الخير لوجه الله وتقدم مساعداتها ومعوناتها للمحتاجين الفعليين بغض النظر عن أية اعتبارات أخرى، وهذه الجمعيات محدودة ولا يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة.
 • أما النوع الثالث وهي الأكثر عدداً فهي تلك الجمعيات التي لا تعلن عن نفسها ولا يدب فيها النشاط والحيوية ولا تتذكر عمل الخير إلا خلال شهر رمضان، أما طوال العام فــ«لا حس ولا خبر» مما يضع أكثر من علامة استفهام حول هذا النوع من الجمعيات!!.
• ترى لماذا تظهر هذه الجمعيات فقط في رمضان، وأين تذهب وتختفي طوال السنة، وهل فعلاً هذه الجمعيات المناسباتية لها أهداف ومقاصد خيرية وتسخّر ما تقوم بجمعه من تبرعات من المحسنين ورجال الخير لصالح الفقراء والمحتاجين، أم أن لها أهدافاً ومقاصد أخرى؟!.
• العمل الخيري ركيزة مهمة من ركائز تحقيق التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع، ووجود الجمعيات الخيرية أمر ضروري ومهم للإسهام في تخفيف نسبة الفقر، لكن ما نجده للأسف أن عدداً ضئيلاً من هذه الجمعيات تنشط طوال العام ولها أيادٍ بيضاء في مساعدة الكثير من الأسر الفقيرة والمعوزة، بينما الغالبية العظمى منها لا تقوم بدورها على النحو المطلوب وبالتالي ليس لها أي دور في مكافحة الفقر.
• فبعض هذه الجمعيات وهي (الحزبية) تقوم بجمع التبرعات وتوظّفها لصالح حزبها أو أعضاء هذا الحزب، فلا تمنح مساعداتها إلا لمنتسبي الحزب ووفق البطاقة الحزبية، وفي ظل هكذا تسييس للعمل الخيري نجد أن أشخاصاً لا علاقة لهم بالفقر هم من يستحوذون على أكثر المساعدات والمعونات الخيرية ويحرمون المستحقين الفعليين لسبب واحد فقط وهو أنهم من أنصار الحزب الذي تتبعه الجمعية الفلانية أو العلانية.
• أما البعض الآخر فهي الجمعيات التي يمكن وصفها بـ (الجمعيات الوهمية) التي لا تظهر إلا في الموسم الرمضاني، فتقوم بجمع التبرعات باسم الفقراء والمحتاجين لكنها لا تساعد ولا تعين أحداً، وتختفي من خارطة الجمعيات الخيرية طوال العام وكأنها “فص ملح وذاب” ولا تظهر مجدداً إلا في الموسم الرمضاني لممارسة النصب والاحتيال باسم الفقراء والمعوزين!!.
• إن هذه الجمعيات الاستغلالية - ونقصد الجمعيات المتحزبة أو الوهمية - لا تؤدي أي دور اجتماعي حقيقي ملموس في مكافحة الفقر، وليست سوى سبب إضافي لانتشار الفقر واتساع مساحته، فهي تجمع التبرعات باسم العمل الخيري لكنها توظفها لمصالح شخصية أو حزبية وتُحرم الفقراء والمحتاجين المستحقين، في الوقت الذي يفترض بها أن تسهم في التخفيف من حدة الفقر وتحقيق التكافل الاجتماعي.
 فما رأي الجهات المعنية؟!.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
عبده الجندي
الإصلاح.. والعنف
عبده الجندي
باسمة العريقي
لن ننساك يا صالح
باسمة العريقي
امين الوائلي
حرب حمائم الإخوان وعصافير الحوثي
امين الوائلي
عبدالولي المذابي
الدولة لا تقبل التقاسم
عبدالولي المذابي
عبدالله الصعفاني
هؤلاء.. وأولئك..!!
عبدالله الصعفاني
صحيفة الثورة
لن نفرط في الوطن!!
صحيفة الثورة
المزيد