الخميس 21 أكتوبر-تشرين الأول 2021 : 15 - ربيع الأول - 1443 هـ
محمد حسين النظاري
طباعة المقال طباعة المقال
محمد حسين النظاري
الشاب معمر..
الشاب معمر..
شكراً للأشقاء..
شكراً للأشقاء..
شكراً لليمن.. شعباً وحكومةً ورئاسة
شكراً لليمن.. شعباً وحكومةً ورئاسة
التغيير سيتم..فلماذا الانتحار الجماعي؟!
التغيير سيتم..فلماذا الانتحار الجماعي؟!
اليمنيون نجوم 2011
اليمنيون نجوم 2011
قطر 94 غير قطر 2011
قطر 94 غير قطر 2011
تعز..وانتقام المعز
تعز..وانتقام المعز
بعد رفض (2013) هل نتفق على (2014)
بعد رفض (2013) هل نتفق على (2014)
توكل ونوبل والسلام المنشود..!
توكل ونوبل والسلام المنشود..!
الفقه الثوري..
الفقه الثوري..

بحث

  
لعنة الوساطات!!
بقلم/ محمد حسين النظاري
نشر منذ: 10 سنوات و 4 أشهر و 21 يوماً
الإثنين 30 مايو 2011 06:52 م

إذا ما جاز التعبير يمكن إطلاق (دولة الوساطات) على الدولة اليمنية بكامل مكوناتها الحكومية إذا ما جاز التعبير يمكن إطلاق (دولة الوساطات) على الدولة اليمنية بكامل مكوناتها الحكومية والقبلية والمعارضة حتى على مستوى المواطن البسيط ، فلا تكاد قضية تطفو على السطح إلا ويقابلها ما يسمى بـ(الوساطة) حتى خيل للجميع أن الوساطة تسبق الحدث في عبارة تندر أصبح يقولها الشارع المغلوب على أمره.

لا يمكننا أن ننكر ما للوساطات من دور ايجابي ولكن يجب أن نفرق بين وساطة وأخرى حيث من المفترض أن تكون الوساطات بين طرفين متكافئين في العتاد والعدة على ألا يقل الوسيط قدرا ومنزلة عنهما ليستطيع أن يفرض بنود الصلح ، ولو سلمنا بهذا فيمكننا القول أن لا مكان للدولة أو الحكومة على ارض الواقع وأنها أصبحت كيانا كبقية الكيانات التي تجمع الشعب اليمني .

إن ضعف الدولة وتنازلها عن ممارسة دورها الطبيعي طيلة السنوات الماضية ، هو ما قزم من فاعليتها وجعل اقل قبيلة ندا لها ليس في الجانب المعنوي فقط ولكن أيضا من حيث امتلاك القوة كالأسلحة التي ينبغي ألا تملكها سوى الدولة فقط ، وإن دور أي حكومة لن يستقيم طالما أنها تنتهج طريقة المراضاة والمحاباة والصلح والوساطات فبين هذه المعطيات تكون هيبتها قد قبرت بأيديها وبأيدي من ترضخ لمطالبهم .

المعارك الدائرة حاليا في عاصمة الوحدة تظهر بجلاء كيف أن غياب القانون واختفاء الدستور يمكنان من هب ودب من فرض شروطه وإملاء رغباته وإنزاله منزلا يجب ألّا يكون فيه إذا ما توفرت دولة النظام والقانون، والدولة بسطت نفوذها بدون الاستقواء بهذا الطرف تارة والتنازل لذلك الطرف تارة أخرى ، ويا ليت أن هذه الأطراف هي بمثابة دول ولكنها - وللأسف - دويلات داخل دولة واحدة.

إن التغيير الحقيقي الذي ننشده ويتمناه كل يمني هو ذلك اليوم الذي تتساوى فيه جميع الرؤوس ويقفون صفا واحدة أمام قوة القانون وهيبته ، لا فرق بين رئيس ومرؤوس ولا شيخ قبيلة أو فرد عادي في هذا المجتمع، فكيف يعقل أن ننتقل إلى الغد المنشود ونحن نرى من يملك قوة عسكرية ومعنوية وبشرية تفوق الدولة ذاتها، ومن الطبيعي أن يستمر مثل هذا الأمر طالما ان شباب التغيير لم يطالبوا بتغيير هذا الحال رغم أهميته ونادوا فقط بإسقاط النظام مع أن نظام هذه الدويلات اشد ضرراً على السلم والأمن اليمني .

رحمة الله عليكم يا من قُبضت أرواحكم وانتم في الساحات تنادون بيمن جميل ، وانتم في البيوت تظنون أنكم آمنون ، وانتم في المعسكرات تذودون عن هذا الوطن ، رحمكم الله يا من دفعتم الثمن من دمائكم مع أنكم لستم طرفا في الصراع ولكنكم ذهبتم ضحايا لضعف الدولة وتنازلها المستمر عن فرض هيبتها وسطوة وجبروت الأفراد الذين بدوا وكأنهم رؤساء فوق الرئيس.

إن ما لا يصلح في البداية يفسد بالتأكيد في كل نهاية، فلو أن الدولة بدأت الآن بفرض هيبتها لقيل عنها أنها تفعل ذلك لمسائل شخصية ، بعد أن استفحل شأن أناس لم يكن ليستفحل شأنهم لولا دعم الدولة لهم في مراحل والتغاضي عنهم في مراحل أخرى بقصد التأييد أو لدرء العصيان ، القضية الآن لا يمكن حلها إلا بتكاتف المجتمع والشعب ونبذ مثل هذه التصرفات التي تقوض القانون ، وعدم جعل القبيلة فوق الجميع ، فالقبيلة يجب أن تكون في صف واحد مع كل الكيانات المنظمة للدولة .

على الدولة أن تدرك أن اليمن ليست كلها صنعاء ، فما نسمعه من سقوط مناطق إما بأيدي (القاعدة) أو المتمردين يحز في النفس ويقودنا إلى تساؤل مهم: إلى أين نحن سائرون؟ ، ولا يمكن الحل إلا بتحكيم العقل والتفكير الجدي براحة هذا الشعب التواق إلى الأمن والاستقرار في ظل وحدته المباركة في وطن يتساوى فيه الجميع .
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
غدير محمد
بيان الفرقة رقم ( 1 ) غاغة
غدير محمد
د. سعاد السبع
مطلبنا التغيير لا التدمير يا أهل الحكمة!!
د. سعاد السبع
د. عادل الشجاع
لماذا لاتعترف أحزاب المعارضة بأنها هزمت؟!
د. عادل الشجاع
خالد السعيدي
لماذا تخشى أحزاب المشترك من الانتخابات المبكرة؟
خالد السعيدي
عبدالحفيظ النهاري
المشترك: وخيارات الهروب من المبادرة الخليجية !
عبدالحفيظ النهاري
أروى عثمان
محارق بلا مخطط
أروى عثمان
المزيد