الجمعة 12 أغسطس-آب 2022 : 14 - محرم - 1444 هـ
خالد حسان
طباعة المقال طباعة المقال
خالد حسان
أحزاب أم عصابات؟!
أحزاب أم عصابات؟!
النصب باسم الفقراء..!!
النصب باسم الفقراء..!!
أين الإيمان والحكمة؟!
أين الإيمان والحكمة؟!
أكنسوا ساحاتكم!!
أكنسوا ساحاتكم!!
تبرعات قهرية
تبرعات قهرية
مسؤولون خارج التغطية!
مسؤولون خارج التغطية!
ستكون حياتنا أفضل
ستكون حياتنا أفضل
احترموا آدميتنا
احترموا آدميتنا
مكافحة الفساد..كلام فقط !
مكافحة الفساد..كلام فقط !

بحث

  
الزكاة للفقراء أم من الفقراء؟!
بقلم/ خالد حسان
نشر منذ: 11 سنة و 9 أشهر و 8 أيام
الثلاثاء 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 01:07 م

  ·  ديننا الإسلامي الحنيف يؤكد أن زكاة الفطر واجبة على كل فرد من المسلمين، -صغيرا أم كبيرا، ذكراً أم أنثى، حرا أم عبد ا- لتكون عونا للفقراء والمحتاجين على شراء احتياجات العيد ليشاركوا المسلمين فرحتهم، ولكن على من تجب ؟ تجب على كل مسلم يكون لديه ما يزيد عن قوته وقوت عياله وعن حاجاته الأصلية. ·  إذاً فئة الفقراء هي إحدى الفئات المستفيدة من الزكاة باعتبارها واحدة من مصارفها الثمانية المحصورة في قوله تعالى: "إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفى الرقاب والغارمين وفى سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم " (التوبة ـ آية60). ·  ووفق هذا المفهوم فإن الزكاة تؤخذ من الأغنياء وتوزع على الفقراء، أما أن تنقلب الآية ويصبح الفقراء مجبرين على دفع زكاة الفطر وبقرار رسمي بدلاً من أن يكونوا مستفيدين منها فذلك أمر ما سبقنا إليه أحد من العالمين، وهذا بالضبط ما جاء به مسؤولونا في محافظة تعز الذين تفتقت قريحتهم عن مفهوم إضافي للزكاة يرجم على صورة قرار من المجلس المحلي يقضي بضرورة تحصيل زكاة الفطر من الفقراء المستفيدين من الضمان الاجتماعي لتطهير أموالهم التي هي غير موجودة أصلاً. ·  القرار الذي جاء بعنوان براق وجذاب يقول ( تعزيز دور الزكاة في مكافحة الفقر) عندما حصلت على نسخة منه تبادر إلى ذهني بأنه يستهدف إما تخصيص جزء من موارد زكاة الفطر لزيادة مستحقات الفقراء من مبلغ الضمان الاجتماعي، أو اعتماد حالات جديدة بالإضافة إلى تلك الحالات السابقة, بالنظر إلى أن تعز هي المحافظة الأولى على مستوى الجمهورية في انتشار مساحة الفقر، لكن ما أن اطلعت على محتويات القرار حتى أصبت بالصدمة والذهول، كيف لا وأنا أرى أن القرار لم يكن سوى تحويل الفقراء إلى مصدر من مصادر جباية الزكاة. ·  ربما قد يقول البعض إن المائة أو المائتي الريال التي تم استقطاعها من مستحقات الضمان الاجتماعي ليس سوى مبلغ بسيط وهذا القول صحيح، لكن الأصح هو أن هذا المبلغ يمثل قوت يوم كامل لهؤلاء الفقراء إذا ما عرفنا أن لا دخل لهم سوى ما يحصلون عليه من معونة الضمان الاجتماعي والتي لا تتجاوز الأربعة آلاف ريال شهرياً ـ على أقصى تقدير ـ وتُسلم لهم كل ثلاثة أشهر، كما أن إصدار قرار باستقطاع زكاة الفطر من مستحقات المستفيدين من الضمان الاجتماعي يفتح الباب على مصراعيه أمام مافيات الخصم والاستقطاعات, الذين يستغلونها فرصة لممارسة هوايتهم في خصم مبالغ أخرى تصل ما بين (500 ـ 1000) ريال على الحالة الواحدة، وهو سيناريو يتكرر في كل مرة يتم فيها صرف مستحقات الضمان الاجتماعي. ·  بالله عليكم هل تستحق هذه المبالغ البسيطة المسماة ضمانا اجتماعيا أن تٌفرض عليها زكاة؟! بالتأكيد لا تستحق لأنهم في الأصل فقراء لا يجدون كفايتهم وهم أحد المستفيدين بالأساس من تشريع الزكاة، إلا إذا كان المسجلون في كشوفات مستحقي الضمان الاجتماعي ليسوا فقراء وفي هذه الحالة لا يجوز مطلقاً أن يمنحوا هذه المعونات التي يجب أن توجه نحو المحتاجين الفعليين لها. ·   (92,4) مليون ريال هو إجمالي المبلغ الذي تم استقطاعه من مستحقات حالات الضمان الاجتماعي في محافظة تعز، هذا المبلغ طالما وقد تم استقطاعه هل سيتم توظيفه في مجال مكافحة الفقر كما ورد في القرار الأنف الذكر؟! إن كان ذلك صحيحاً فإنها والله لفكرة خلاقة وإن كنا نخشى أن يتغلب (حُمران العيون) ـ كما عودونا دائماً ـ على كل فكرة خلاقة في هذا البلد حتى أصبحنا نكره كل الأفكار الجيدة ونمقتها, لأنها تتحول إلى أفكار مدمرة وبؤرة من بؤر الفساد وتصريح لنهب المال العام. ·  إذا كنتم حقاً تريدون مكافحة الفقر فإن الطريق إلى مكافحته لا يمر عبر إفقار الفقراء بل يكون من خلال الأخذ من الأغنياء لمساعدة الفقراء كما يأمرنا ديننا الحنيف وكما هو موجود في كافة الشرائع السماوية والقوانين الإنسانية، فاتقوا الله في الفقراء ولا تستكثروا عليهم (الملاليم) التي يحصلون عليها وبشق الأنفس وأنتم تدركون جيداً أن ما يحصلون عليه في ثلاثة أشهر مجتمعة لا تكفي في الأصل للعيش حد كفاف الكفاف, فكيف يمكن أن نفرض استقطاعات زكوية عليها؟!  abo-ahmed68@hotmail.com
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
محمد الحمادي
لماذا لا يتحرر الخطاب السياسي من الشك والألغام!!؟
محمد الحمادي
محمد زين العيدروس
ادخلوا عدن سالمين
محمد زين العيدروس
الكاتب الصحافي/احمد غراب
حتى لا يتوقف العالم
الكاتب الصحافي/احمد غراب
ريم عبدالغني
دعوة لا تنسى
ريم عبدالغني
زكريا الكمالي
ليتني كنت طرداً!!
زكريا الكمالي
صادق ناشر
السلاح والبرلمان..!
صادق ناشر
المزيد