الأربعاء 28 أكتوبر-تشرين الأول 2020 : 11 - ربيع الأول - 1442 هـ
الكاتب/عبدالله الدهمشي
طباعة المقال طباعة المقال
الكاتب/عبدالله الدهمشي
الأساس التعدّدي للوحدة
الانتخابات العربية
إنسانية الاستثمار في الطب
عن حرب جزيرة قطر وعناوين من مصر وفلسطين
عن حرب جزيرة قطر وعناوين من مصر وفلسطين

بحث

  
من العراق إلى ليبيا أكاذيب متغيرة..عدوانية ثابتة
بقلم/ الكاتب/عبدالله الدهمشي
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 17 يوماً
الأربعاء 11 مايو 2011 10:52 ص

لم تكذب كل من واشنطن ولندن في المبررات التي استندت إليها لغزو العراق فحسب, بل كذبتا أيضا في الوعود التي أطلقتها لتغطية الأطماع العدوانية في أهداف الغزو, فبعد أكثر من سبع سنوات من احتلال العراق, ضاع العراق نفسه قبل أن تتبخر أكاذيب وعود الغزاة بجنة الحرية والديمقراطية في العراق الجديد, عراق ما بعد الشهيد الخالد صدام حسين.

اليوم يتكرر المشهد ذاته في ليبيا... أكاذيب تبرر الغزو العسكري وعدوانية الأطلسي, وأكاذيب تعد الشعب العربي في ليبيا بليبيا جديدة والعدو هو العدو, ومعه ذات الأسماء الصهيونية بلسان وجدل عربيين, ممن فتحوا للغزاة الأرض العربية ببرها وبحرها وجوها وخزائن ثرواتها لجيوش العدو وأطماع العدوان.

هل كنا نعارض الحرية والديمقراطية عندما عارضنا غزو العراق وإخضاعه للاحتلال العسكري؟ لا, ورب البيت الحرام, ولم يتغير ما نراه جوهريا في موقفنا الرافض للغزو العسكري الأطلسي وأطماع عدوانيته الجديدة في ليبيا الآن.

أكاذيب الدمار الشامل وأسلحته في العراق, تغيرت إلى أكاذيب الإبادة الجماعية للشعب العربي في ليبيا من قبل قائده العقيد معمر القذافي والقوات المسلحة للدولة الليبية وبقيت نفس الأكاذيب المتصلة بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان, سواء في تبرير الغزو أو وعود الغزاة المعتدين.. رفضت الأمم المتحدة طلبا ليبيا لإرسال لجان تقصي الحقائق حول الأحداث, وتحركت محكمة أوكامبو سريعا دون تحقيق وصدر عن مجلس الأمن قرارين فرضا حظرا جويا فوق ليبيا لحماية المدنيين سرعان ما تولى حلف الأطلسي قيادة العمليات العسكرية التي تحولت إلى عدوان يدمر المنشآت والبنى التحتية وقتل المدنيين في مبان سكنية.

الأكاذيب قالت إن القذافي يمتلك المليارات في المصارف الغربية, لكن اجتماع ما سمي بمجموعة الاتصال في روما, سرعان ما كشف أن تلك الأموال تخص الدولة الليبية, وان مجموعة اللصوص ذاتها التي نهبت ثروة العراق باشرت بالسطو على الأموال الليبية دعما لمن أسمتهم ثوار ليبيا من عملائها الذين قادوا تمردا مسلحا بقيادة العقيد حفتر وشركائه من داخل النظام الليبي.

ليست المسألة هنا ولن تكون إنكار الجرائم التي اقترفها نظام العقيد معمر القذافي أو تبرئته من المسؤولية الكاملة عن الكارثة التي حلت بليبيا الدولة والشعب في الحاضر والمستقبل. إن أكاذيب العدوان الأطلسي تنكشف من خلال السياسات اللاقانونية والإجراءات اللاشرعية, التي سارعت الدول الغربية إلى تبنيها عبر توابعها العربية ولعل واقعة القفز على أولوية تقصي الحقائق في إحالة الانتهاكات المسلحة لحقوق المدنيين إلى محكمة اوكامبو من قبل مجلس الأمن الدولي, تكشف لا قانونية الإجراء وكذلك الطابع السياسي الظاهر عليه.

ثم إن الإلغاء السياسي للدولة الرسمية في ليبيا لصالح تمرد عسكري في جزء منها, باطل في الشرعية الدولية وهذا يعني أن الأطماع الاستعمارية المعروفة تاريخيا للقوى العسكرية في الحلف الأطلسي, هي التي حركت الأحداث في ليبيا ونفذت استراتيجية إعلامية مستندة الى أكاذيب الإبادة الجماعية لتبرير الغزو والعدوان وشرعنة الأطماع الاستعمارية في الهيمنة على ثروات ليبيا, ومصادرة ما وقعت عليه أيديها في المصارف الغربية.

لم يعتذر الحلف العدواني على أكاذيبه في العراق, ولم تجد القوة الغاشمة ما يجعلها تراعي ولو شكليا القانون الدولي واتفاقياته الخاصة بأوضاع أسرى الحرب والبلدان الخاضعة للاحتلال العسكري, وكلنا يعرف ما جرى لحقائق لا شك فيها. واليوم وحدها القوة تفرض جبروتها وعدوانيتها على شعب عاش تاريخه قبل ثورة القذافي وبعدها في مواجهة لا تنتهي مع العدوانية الصهيوصليبية على الأمة العربية. وحين نكون هنا على يقين من ان المؤامرة العدوانية ستمضي الى غاياتها في الهيمنة على ليبيا, والتخلص من القذافي وإعادة بناء هذه المساحة الجغرافية من الوطن العربي على ذات الأسس التي قام بها العراق الجديد, وتحددت بها استراتيجية العدوان الصهيوصليبي بمرجعية اتفاق سايكس بيكو, ووعد بلفور.

كانت هذه العدوانية خفية حينها على الثورة العربية ومفاوضات حسين مكماهون, لكنها اليوم بوضوح تام تعيد تاريخها بصورة اكثر مأساوية لأن جزيرة قطر ترافق العدوانية الأطلسية بعدوانية إعلامية اقترفت جرائم حرب, بعمليات قصف العقول العربية وتضليلها بالمزاعم التي روجتها عبر مشائخها ومفكريها حول تأييد الإسلام والعروبة للحلف الأطلسي ووحشية عدوانه على ليبيا.

إن الحلف الأطلسي ليس الشعب العربي الليبي, وهيلاري كلينتون لا تمثل هذا الشعب في المطالبة بتنحية القذافي ورحيله عن أرضه وأهله, لذلك قد تخدعنا الجزيرة حين تجعلنا نتقبل أكاذيب العدوان من خلال مفتي الإمارة والجزيرة بقتل القذافي, أو من خلال مفكر أو خبير يزعم أن جيوش العدوان الأطلسي هي ثورة الشعب الليبي وصانع تحرره من الاستبداد والإبادة. تتصور الجزيرة أن الشعب العربي في ليبيا ومحيطها القومي يصدق أن الشهيد الخالد عمر المختار قاتل مع جيوش الغزو الايطالي ضد شعبه وأمته, وتتوهم ان حقيقة البطولة والرمزية الجهادية للمختار, ستنقلب مع أكاذيبها الى حليف لأعداء الأمة وراية لعدوانية الأطلسي.

ماذا حل بالعراق؟

تحول هذا القطر إلى أشلاء مبعثرة وطنيا في الكيانات الطائفية وعاثت فيه عصابات المرتزقة من الشركات الأمنية فسادا أهلك الحرث والنسل, ومارست جيوش الاحتلال الأطلسي جرائم ضد الإنسانية تقشعر لها الأبدان وتثير أمنها جميع الأمم والأديان, فقتل مليون عراقي واعتقل مئات الآلاف في معتقلات نعرفها جيدا وشرد الملايين وتحول العراق الى وكر للجريمة والإجرام, حتى أن قادة دول حلف الأطلسي يتسللون إليه كاللصوص تماما كما تسلل بعضهم الآن الى بنغازي وطبرق.

وغدا, ستكون الصورة في ليبيا:

تقسيم بعد التدمير, ونهب بعد الاحتلال وأبو غريب سيجعلنا نقول: إن الأكاذيب المتغيرة لم تبدل شيئا في عدوانية الحلف الصهيوني وعملائه, وسيلحق القذافي بعمر المختار وصدام حسين ولكنه لن يجد من يعلن الحداد عليه كما فعل هو مع الشهيد الخالد صدام حسين, ولن يجد من يطالب في الأمم المتحدة بالتحقيق في جرائم اغتيال قادة التحرر في الوطن العربي وافريقيا, ومجازر الكيان الصهيوني.

لا أمل لنا في غير الجحيم الذي ألقيت فيه ليبيا, لكن ايماننا ثابت وراسخ بأن ليبيا ستلد مختارها وستجد عروبتها في مستقبل واعد بانتصار العروبة لحريتها ووحدتها وتحررها من الهيمنة الصهيوصليبية, وعدوانيتها الهادفة الى تأمين الكيان الصهيوني وتمكينه من السيطرة على العروبة والعرب.

 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
أديب المنيفي
تنظيمية "الثورة" تعلن استنفادها الوسائل السلمية قريباً
أديب المنيفي
امين الوائلي
قُتل في باكستان وظهر في صنعاء!!
امين الوائلي
عبد الملك الفهيدي
عسكر زعيل يصف دافعي راتبه بالبلاطجة!!
عبد الملك الفهيدي
فيصل الصوفي
اتفقوا على رفض المبادرة الخليجية فما البديل؟
فيصل الصوفي
ألطاف الأهدل
بين طوفان تسونامي وطوفان الثورات
ألطاف الأهدل
د. عادل الشجاع
هل مايجري في اليمن ثورة؟
د. عادل الشجاع
المزيد