الإثنين 28 سبتمبر-أيلول 2020 : 11 - صفر - 1442 هـ
خالد حسان
طباعة المقال طباعة المقال
خالد حسان
أحزاب أم عصابات؟!
أحزاب أم عصابات؟!
النصب باسم الفقراء..!!
النصب باسم الفقراء..!!
أين الإيمان والحكمة؟!
أين الإيمان والحكمة؟!
أكنسوا ساحاتكم!!
أكنسوا ساحاتكم!!
تبرعات قهرية
تبرعات قهرية
مسؤولون خارج التغطية!
مسؤولون خارج التغطية!
احترموا آدميتنا
احترموا آدميتنا
مكافحة الفساد..كلام فقط !
مكافحة الفساد..كلام فقط !
الزكاة للفقراء أم من الفقراء؟!

بحث

  
ستكون حياتنا أفضل
بقلم/ خالد حسان
نشر منذ: 9 سنوات و 8 أشهر و يوم واحد
الأربعاء 26 يناير-كانون الثاني 2011 11:18 ص

هل نحن فعلاً بحاجة إلى هذا الكم الكبير من الوزارات خاصة وأن أغلبها لا نلمس لها أي دور على أرض الواقع، مجرد كيانات تُصرف عليها الميزانيات دون أن تقدم أي شيء للوطن والمواطن، بل إنها تشكل "وزراً" ثقيلاً على الميزانية؟، وهناك الكثير من الأمثلة على وزارات لا ندري أين هو دورها أو المهام التي تقوم بتنفيذها. · فمثلاً وزارة للصناعة والتجارة هل هناك ضرورة لوجود وزارة لا تصنع شيئاً ولا تتاجر بشيء؟ حيث أن أغلب صناعاتنا المحلية هي صناعات تحويلية تقوم بها مؤسسات وبيوت صناعية خاصة، كما أن التجارة والاستيراد أصبحا بيد التجار في ظل مبدأ حرية السوق، حتى مهمة الرقابة على الأسعار وإلزام التجار بها فشلت الوزارة في تنفيذها، فلماذا لا يتم إيكال هذه المهمة إلى جمعية حماية المستهلك بدلاً من الوزارة و " يا دار ما دخلك شر"! · أيضاً من الممكن الاستغناء عن وزارة الثقافة التي لا تظهر إلا نادراً وتحديداً في المناسبات الوطنية والدينية، ويبدو أنها حتى الآن لم تستوعب الدور المناط بها أو غير قادرة على القيام بدورها المجتمعي، وبالتالي فإن وجودها " سيان إن حضرت أو غابت "، أيضاً وزارة الأوقاف والإرشاد التي لا نسمع عنها إلا في فضائح موسم الحج أما بقية القضايا كالإشراف على المساجد أو الحفاظ على أراضي الأوقاف فتلك مهمة ثانوية لا تعيرها سوى الاهتمام القليل من وقتها المكرس لخدمة ضيوف الرحمن، كذلك الحال مع وزارة المغتربين التي لا علاقة لها بالمغتربين إلا بلفظة " المغتربين " الملحقة باسمها، أيضاً وزارة الكهرباء التي لم تستطع ـ منذ قيام الثورة وحتى الآن (أي حوالي نصف قرن) ـ توفير خدمة كهربائية منتظمة وسليمة، وأيضاً وزارة المياه والبيئة التي لا تفعل أي شيء لتفادي خطر الجفاف المحدق ببلادنا ولا تتذكر البيئة إلا في شهر مارس من كل عام بمناسبة الاحتفال بعيد الشجرة, فتقوم بغرس مجموعة أشجار قد لا تُعمر سوى بضعة أسابيع وتعود العام القادم لغرس شجيرات أخرى وفي نفس المكان، والقائمة تطول لوزارات تستنزف ميزانية الدولة ومواردها دون أن يكون لها أي دور في المجتمع، هذه القائمة تضم أغلب الوزارات عدا ربما بعض الوزارات السيادية. · هذه الوزارات التي لم تعد عملياً سوى مجرد أعباء إضافية ترهق ميزانية الدولة بالنظر إلى ما يتم رصده لها من اعتمادات مالية تقدر بالمليارات، أعتقد أن الاستغناء عنها أمر ممكن جداً خاصة وأن لدينا العديد من المؤسسات والصناديق المتخصصة التي تقوم بمهام هذه الوزارات، كما أنه سيقلل من الفساد المستشري الذي يرهق هذه الوزارات ويرهق الدولة والمواطن معاً، خاصة وأننا لم نسمع عن أن أي من هذه الوزارات وفرت لخزينة الدولة ولو الجزء اليسير مما يُصرف عليها من ميزانية، بل إنها تلتهم كل المخصصات وتطالب بالمزيد من المخصصات مع كل سنة مالية جديدة.

· أليس من الأفضل للوطن والمواطن أن تتم الاستعاضة عن هذه الوزارات بالمؤسسات والصناديق المتخصصة الموجودة حالياً؟ ألن تكون حياتنا أفضل بلا وزارات تستهلك الكثير ولا تنتج حتى ولو القليل؟! أعتقد أننا سنكون في حال أفضل ولنجرب تقليص هذه الوزارات تدريجياً وننتظر النتائج!!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
د. عبدالوهاب الوشلي
أييها الخاسرون..اليمن أولاً
د. عبدالوهاب الوشلي
عبدالعزيز صالح جابر
حكمة وعدل..
عبدالعزيز صالح جابر
عبدالرحمن بجاش
هل «وَدَّفَتْ» الجزيرة؟
عبدالرحمن بجاش
فضل النهاري
كلام في الفن..(موسيقا)
فضل النهاري
سمير اليوسفي
تخزين القات..والسلاح
سمير اليوسفي
محمد حسين النظاري
اليمن ليست تونساً اخرى
محمد حسين النظاري
المزيد