الجمعة 12 أغسطس-آب 2022 : 14 - محرم - 1444 هـ
خالد حسان
طباعة المقال طباعة المقال
خالد حسان
أحزاب أم عصابات؟!
أحزاب أم عصابات؟!
النصب باسم الفقراء..!!
النصب باسم الفقراء..!!
أين الإيمان والحكمة؟!
أين الإيمان والحكمة؟!
أكنسوا ساحاتكم!!
أكنسوا ساحاتكم!!
تبرعات قهرية
تبرعات قهرية
مسؤولون خارج التغطية!
مسؤولون خارج التغطية!
ستكون حياتنا أفضل
ستكون حياتنا أفضل
احترموا آدميتنا
احترموا آدميتنا
الزكاة للفقراء أم من الفقراء؟!

بحث

  
مكافحة الفساد..كلام فقط !
بقلم/ خالد حسان
نشر منذ: 11 سنة و 7 أشهر و 20 يوماً
الثلاثاء 21 ديسمبر-كانون الأول 2010 12:35 م


· 
كتب الكثيرون عن الفساد هذا الداء العضال الذي يضرب أطنابه في أغلب مؤسسات ومرافق الدولة ولكن دون فائدة، فلا يبدو أن أحداً يقرأ ما يُكتب عن ظاهرة الفساد وآثارها المدمرة وإلا لكنا لمسنا إجراءات حقيقية وفاعلة للحد من هذه الظاهرة الخطيرة، الأمر الذي يجعل من الاستمرار في الكتابة عن هذه الظاهرة بمثابة الضرب في الميت و" الضرب في الميت حرام ". ·  يبدو أن الفساد المالي والإداري عبارة عن سلالات من الفيروسات أو الجراثيم القيمية والسلوكية سريعة الانتشار والانتقال من مكان إلى آخر في مفاصل الدولة ووصلت إلى مستويات عالية فشلت معها كافة الأجهزة الرقابية على اختلاف مسمياتها في الحد منها وليس هذا وحسب, بل إن مستوى وحجم الفساد آخذ في التزايد يوما بعد يوم وتحول إلى ثقافة مجتمعية وهو ما أصبحنا نلحظه وعلى نطاق واسع سواء في غياب ثقة المجتمع بإمكانية القضاء على الفساد أو من خلال مسايرتهم لآليات الفساد والخضوع له. فمثلاً لو أن أحد المواطنين لديه معاملة في مرفق أو مؤسسة ما وهي معاملة مستوفية الشروط المطلوبة, فإنه يظل متخوفاً من إمكانية رفضها حتى لو أكد له المعنيون بأنها ستحظى بالموافقة، لكن إن قام صاحب المعاملة بدفع الرشوة للمختصين بإنهاء المعاملة, فإن ذلك يولد لديه ثقة بأن معاملته ستسير على خير ما يرام، وبالتالي فإن مثل هذه الممارسات من قبل المواطنين تزيد من ترسيخ الفساد كظاهرة وممارسة يومية. ·  مسئولونا الكرام يتحدثون عن الفساد وعن ضرورة محاربته, لكنهم لا يقدمون تصوراً لكيفية محاربته، يكتفون بالكلام العائم الذي لا يُترجم إلى شيء ملموس على أرض الواقع. صحيح أنه ليس هناك وصفة جاهزة لمكافحة الفساد مهما كان نوعه وحجمه، لكن الصحيح أيضاً أن الفساد لا يحدث دونما سبب أو علة أو مجموعة علل، وبالتالي فإن وضع اليد على مجموعة هذه العلل والمسببات يمكن إيجاد الوسائل التي يمكن أن تقلل من الفساد وصولاً إلى القضاء عليه كظاهرة. ·  لا شك بأن ظاهرة الفساد شأنها شأن الظواهر السلبية الأخرى مسؤولية مكافحتها والقضاء عليها هي مس ؤ ولية مجتمعية تتطلب تعاون الجميع. وعلينا ألا نبحث عن حل من المريخ.. فالحل أدنى من ذلك بكثير, ولا يحتاج سوى إرادة حقيقية تؤمن أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. واعتقد أن الخطوة الأولى في هذا التغيير يجب أن تأتي من الأجهزة الرقابية بأن تتخذ إجراءات حقيقية لمحاربة الفساد أينما وجد وتعرية الفاسدين، ولتكن البداية بالتضحية ببعض رموز الفساد وتقديمهم للمحاكمة واتخاذ العقوبة بحقهم وتنفيذها, فإن ذلك من شأنه أن يعيد الثقة للناس بهذه الأجهزة وقدراتها في القضاء على هذه الظاهرة. ·  وأخيراً نقول: لا يمكن لأي بلد أن يتطور إذا كانت الوظيفة العامة تأتي عن طرق أخرى غير الكفاءة والخبرة؟ ولا يمكن الحد من الفساد إذا أمن المُفسد من العقاب؟ وأيضاً لا يحق لنا أن نشكو من الفساد إذا كنا نحن من ندعمه بالممارسة الفعلية والعملية؟
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
كتابات
فؤاد عبدالوهاب
نجاح خليجي20 وضجيج الأواني الفارغة
فؤاد عبدالوهاب
حنان ابراهيم
فؤاد .. نجم سماء اليمن
حنان ابراهيم
عبدالفتاح البتول
أين المصلحة الوطنية في التنسيق مع الحوثيين؟
عبدالفتاح البتول
الحبيب الجفري
عاشوراء..يوم النصرين
الحبيب الجفري
علي الذهب
عندما ينجح خليجي20 تنظيمياً ويفشل إعلامياً
علي الذهب
عبدالله بن عبدون
بكل المقاييس..خليجي20 غير
عبدالله بن عبدون
المزيد