الجمعة 12 أغسطس-آب 2022 : 14 - محرم - 1444 هـ
زيد الشامي
طباعة المقال طباعة المقال
بحث

  
فوز الكويت وبلسمة الجراح
بقلم/ زيد الشامي
نشر منذ: 11 سنة و 8 أشهر
الجمعة 10 ديسمبر-كانون الأول 2010 12:09 م

تزال الرياضة عموماً، وكرة القدم خصوصاً سفيراً للنوايا الحسنة، تفتح أبواب العلاقات بين دول تخاصمت واحتربت، وسالت دماؤها، وما تلبث الأمور أن تتحسن وتعود المياه إلى مجاريها. عندما انطلقت فعالية خليجي عشرين استبشرنا بمقدم إخواننا من دول الخليج والعراق لنعبر عن مشاعرنا الطيبة نحوهم جميعاً، ولكني كنت أتحدث مع كثير من الزملاء عن أمنيتي بفوز الكويت بالكأس ليحتفل الكويتيون مع اليمنيين بفوزهم، ويعودوا حاملين صورة مشرقة عن إخوانهم في اليمن حكومة وشعباً، وحتى تمحى الصورة القاتمة التي علقت في الأذهان بسبب الموقف اليمني أثناء غزو العراق للكويت. لا يمكن أن ينسى اليمنيون الرعاية الكريمة التي وجدها أبناؤهم في الكويت، وتلك المواقف الأصيلة للتقريب بين قيادتي الشطرين قبل الوحدة، ثم المساعدات التي قدمتها الكويت للشعب اليمني في فترة كانت اليمن تعاني من قلة ذات اليد، وما تزال المنشآت التعليمية والصحية شاهدة على ذلك وفي مقدمتها جامعة صنعاء. في عام 1990م دخلت القوات العراقية الكويت، وتشرد الكويتيون، فقدوا وطنهم وبيوتهم وأموالهم، كنت حينها مستشاراً ثقافياً في سفارتنا بالرياض، ورأيت الإخوة الكويتيين بعد أن صاروا لا يملكون شيئاً، وهم أصحاب الخير والنعمة والترف، كان حالهم يدعو للحزن والألم، وكانوا في أمس الحاجة إلى المواساة، والتخفيف عليهم مما لحق بهم لأن المأساة كانت كبيرة والصدمة عنيفة، وردود الأفعال غير متوقعة!! في تلك الأزمة كان الواجب أن يتحلى اليمنيون بالعقل والاتزان والحكمة، ولسوء الحظ أن اليمن كانت عضواً في مجلس الأمن وبدا موقفها متعاطفاً مع العراق، وغلب التهور على موقف الشارع اليمني، ولم تكن المواقف السياسية موفقة، ولم يكن مقنعاً القول فقط(أننا نرفض اغتصاب الأرض بالقوة) حينها، قدم مقترحٌ لم يسمع له: بأن تعلن اليمن استعدادها لاستقبال جميع الطلاب الكويتيين للدراسة بجامعة صنعاء كتعبير عن رد الجميل، وظل الموقف الوحيد الحكيم للشيخ عبدالله بن حسين الأحمر –رحمه الله- الذي أعلن رفضه للغزو العراقي للكويت، ورأس لجنة شعبية لمساندة الشعب الكويتي. لاشك أن عشرين عاماً كافية لتجاوز الآثار السلبية التي لحقت العلاقة بين اليمن والكويت، وما تزال الأمور تسير من حسن إلى أحسن، ويشعر اليوم اليمنيون الوافدون في الكويت بدفء الأخوة والتعامل الراقي من إخوانهم هناك، لكن خليجي عشرين قد أعطى اليمنيين فرصة ليظهروا حبهم وفرحتهم بأشقائهم الخليجيين، ونأمل أن يطوي مشهد الابتهاج كل مخلفات الماضي، لتبقى الصورة المشرقة والمعبرة في ذاكرة إخواننا الكويتيين خاصة، ولقد عبرت جميع الفرق، وممثلو الدول المشاركة عن رضاهم عن الجمهور اليمني الذي بدا محباً للجميع، مشجعاً للجميع، وكانت فرصة لبلسمة الجراح وتطييب الخواطر دون تكلف أو تصنع، إنما بصدق وعفوية. ونحن –اليمنيين- جمعتنا الملاعب الرياضية، ولم تتمايز ألوان الطيف السياسي المختلفة، فظهرت اللوحة جميلة ورائعة، والفرحة لا تكتمل حتى يفرح الجميع، الصغير والكبير، القريب والبعيد، من وصل إلى كرسي السلطة، ومن يجلس في مقعد المعارضة، وشكر النعمة يقتضي أن نصلح أوضاعنا، ونحل مشكلاتنا، ولا يستكبر أحدنا على الآخر، ولا نخضع لنزغات الشيطان التي تسعى توجيه هذا النجاح ليغدو سيفاً يضرب يميناً وشمالاً، محاولاً تصفية الحساب مع شركاء العمل السياسي، وكأنه لا يصلح لنا إلا الصراع والخلاف، ولا نستحق الوئام والوفاق!! في كرة القدم يفوز فريق بالكأس، ولكن يتم التداول عليه من دورة إلى أخرى، وفي ذات الوقت يشترك في الابتهاج والمتعة والسرور اللاعبون والمتفرجون جميعاً، فهل لدينا القدرة أن نعكس هذه الروح الرياضية على حياتنا السياسية؟! بالتأكيد يمكننا أن نسعد جميعاً وتتسع اليمن لكل أبنائها، ولكن لن يحدث هذا حتى يرتفع صوت العقلاء والحكماء، وأن يؤخذ على أيدي الطائشين ولا يسمح لهم بإشعال الحرائق، وإثارة النعرات، وإفساد الحياة!!

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع اليمن الحر نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مقالات
مقالات
بخيت طالع الزهراني
تعالوا..نتعلم من اليمن
بخيت طالع الزهراني
محمد البادع
النجمة العاشرة
محمد البادع
موفق مطر
خليجي 20 كأس ذهبي للحكمة اليمانية
موفق مطر
محمد جميح
نائب الإمام بين الحوثية والخمينية
محمد جميح
البيان الاماراتية
اليمن والخليج
البيان الاماراتية
محمد الاحيدب
اليمن أولى
محمد الاحيدب
المزيد